الجمعة، 28 فبراير، 2014

The Eloquent Peasant

 The Eloquent Peasant

 (Egyptian, B.C. 2000 or earlier)

 

AN INTERESTING primitive protest against injustice is the story of the Eloquent Peasant, which was one of the most popular of ancient Egyptian tales, and is found in scores of different papyri. The story narrates how a peasant named Rensi was robbed of his asses by the henchmen of a certain grand steward. In spite of all threats the peasant persisted in appealing against the robber to the grand steward himself. The scene is described in “Social Forces and Religion in Ancient Egypt,” by James Henry Breasted, as follows:  1
  “It is a tableau which epitomizes ages of social history in the East: on the one hand, the brilliant group of the great man’s sleek and subservient suite, the universal type of the official class; and, on the other, the friendless and forlorn figure of the despoiled peasant, the pathetic personification of the cry for social justice. This scene is one of the earliest examples of that Oriental skill in setting forth abstract principles, so wonderfully illustrated later in the parables of Jesus. Seeing that the grand steward makes no reply, the peasant makes another effort to save his family and himself from the starvation which threatens them. He steps forward and with amazing eloquence addresses the great man in whose hands his case now rests, promising him a fair voyage as he embarks on the canal, and voicing the fame of the grand steward’s benevolence, on which he had reckoned. ‘For thou art the father of the orphan, the husband of the widow, the brother of the forsaken, the kilt of the motherless. Let me put thy name in this land above every good law, O leader free from avarice, great man free from littleness, who destroys falsehood and brings about truth. Respond to the cry which my mouth utters; when I speak, hear thou. Do justice, thou who art praised, whom the praised praise. Relieve my misery. Behold me, I am heavy laden; prove me, lo I am in sorrow.’”  2
  To follow the account of the incident in other records, the grand steward is so much pleased with the peasant’s eloquence that he goes to the king and tells him about it. “My Lord, I have found one of these peasants, excellent of speech, in very truth; stolen are his goods, and he has come to complain to me of the matter.”  3
  His majesty says, “As thou wishest that I may see health, lengthen out his complaint, without reply to any of his speeches! He who desireth him to continue speaking should be silent; behold, bring us his words in writing that we may listen to them.”  4
  So he keeps the peasant pleading for many days. The story quotes nine separate speeches, of constantly increasing bitterness and pathos. The peasant is beaten by the servants of the grand steward, but still he comes. “Thou art appointed to hear causes, to judge two litigants, to ward off the robber. But thou makest common cause with the thief.… Thou art instructed, thou art educated, thou art taught—but not for robbery. Thou art accustomed to do like all men, and thy kin are likewise ensnared. Thou the rectitude of all men, art the chief transgressor of the whole land. The gardener of evil waters his domain with iniquity that his domain may bring forth falsehood, in order to flood the estate with wickedness.”  5
  In spite of his eloquence, the grand steward remains unmoved. The peasant appeals to the gods of Justice; and in the ninth address he threatens to make his plea to the god Anubis, who is the god of the dead—meaning thereby that he will commit suicide. None of the extant papyri informs us as to the outcome of the whole proceedings6

 

 

 

 

 

 

الخميس، 27 فبراير، 2014

A Quiet Karnak





A Quiet Karnak

 

Our holiday in Egypt is rapidly drawing to a close, with only three more days before we fly home. During another misty breakfast time on the roof terrace Sam and I decided to spend another day at Karnak, the fourth day there this trip, but as I’ve said before, there is always plenty to look at. Today we arrived a little earlier, around 11.00am and we were amazed at how quiet the temple was compared to the other days we have visited. That’s because it’s Friday and many tour leaders and coach drivers have the day off. Something to remember for the future!





We started by walking around the north side of the hypostyle hall, having another look at the gap between the third pylon and the hypostyle hall where we had discovered you could see the flagstaff niches. Curious that we had never noticed this before. Turning around we saw that the barrier blocking off the track to the Temple of Ptah and the shrines of the Divine Adoratrix was not present today as it had been on previous days, and I had really wanted to see those shrines again. As we walked into the first shrine a gafir came rushing down towards us and I expected to be thrown out, but he just hung around for a while and left again when we ignored him. He was trying to get us to visit the Temple of Ptah (also officially closed).





The office of Divine Adoratrice, or ‘God’s Wife of Amun’ is one that has fascinated me for a long time. Although the position of God’s Wife had been held by royal females since the Middle Kingdom, these ladies came to be supremely important during the Late Period and usually acted as the king’s surrogate in Upper Egypt. The power and wealth of the reigning Divine Adoratrice is said to have exceeded even that of the High Priest of Thebes. By the Late Period the God’s Wife was usually a daughter or sister of the reigning monarch, unmarried, but with the power to ‘adopt’ her successor from within the royal family. Their names were written in a cartouche and the ladies wore regal iconography, crowns with a uraeus and a feathered headdress.



Of the three existing shrines in the northern part of Karnak Temple (there are more in the Montu Temple and also to the north-east of the precinct) we went to look at each one in turn. I have always found them a little confusing because there are several king’s cartouches as well as the God’s Wives cartouches on the monuments, so it’s not easy to work out who built or dedicated the shrines without referring to books. My favourite is the third and probably the least well preserved shrine, which belongs to Shepenwepet II. Inside the sanctuary to the north is a tiny room with a doorway no more than about a metre tall. I just managed to squeeze into this chamber to take some pictures, though there was very little room, but the reliefs inside are very interesting. I would love to know what this tiny chamber was for but can find no reference to it in the books.





When we had finished we walked up to the Temple of Ptah, which is covered in scaffolding and currently closed. The guards however, were very keen to show us inside. Sam and I have seen the temple several times before so we didn’t bother to take more than a cursory glance through the entrance gateway. Now if they had offered to let us into the Montu Temple to the north, it would have been a different matter. As we walked back through the Hypostyle Hall there were only half a dozen other people around and the cafeteria, where we headed next, was deserted.



We wandered again along the transverse axis of the eighth to tenth pylons and had a look at the block fields around the Temple of Khonsu. After many years of being officially closed, the Khonsu Temple is now open and for the first time ever, it is being properly cleaned with a great deal of beautiful colour showing up. I remember from past visits the




beautiful reliefs hidden by centuries of soot and grime and wondered why nobody bothered about this lovely temple. Work is now being carried out by the American Research centre in Egypt (ARCE) under the auspices of the SCA and involves conservators of several nationalities, including Egyptian. ARCE have set up a conservation school close to the temple especially to train Egyptian SCA students. Overseeing work within the Khonsu temple is British archaeologist Pamela Rose and a team of stonemasons, epigraphers, and conservators. One of the most important aspects that is affecting many monuments in the Luxor area due to the rising water table, is the dewatering program. The stonework inside the Khonsu Temple must be properly dried out and the salts removed in order to preserve both the structure of the temple and the reliefs. The SCA are hoping that eventually more tour groups will stop at this little visited monument.
Walking back towards the main entrance I stopped to take a sneaky peek through the window of a nearby storage building which houses around 16000 talatat blocks taken from various Karnak monuments. Here ARCE are photographing and stabilising each block before they are moved to more suitable storage facilities. Sam and I also walked along several rows of the block field north of the Khonsu Temple where there are many exquisite Middle Kingdom blocks stored on plinths.




The end of another great day at Karnak – Friday is definitely the best day to visit the temple when it’s so much quieter than normal. We arrived back at the Villa Mut just as it was beginning to get dark, only to discover that (surprise, surprise), the electricity was off again.

تقرير عن المتاحف

تقرير ضخم عن المتاحف

 

 المتحف دار لحفظ الآثار القديمة، والتُّحف النادرة وروائع المنحوتات واللوحات الفنية وكل ما يتصل بالتُّراث الحضاري، وعرض كل ذلك على الجمهور. وقد يضم المتحف أعمالاً علمية أو أعمالا فنية ومعلومات عن التاريخ والتقنية، وكذلك تقدم المتاحف معلومات للباحثين والطلاب وغيرهم.

أنواع المتاحف يوجد من المتاحف ثلاثة أنواع رئيسية :

1- المتاحف الفنية .

2- المتاحف التاريخية .

3- المتاحف العلمية، وتلحق بها المتاحف العامة ومتاحف أخرى.

المتاحف الفنية. تعرض اللوحات والأعمال الفنية والمنحوتات وغيرها من عدة عصور، وتحتفظ بها. ومن هذه المتاحف متحف اللوفر بباريس ومتحف المتروبوليتان للفن بنيويورك وناشيونال جاليري بلندن.
المتاحف التاريخية. وتصور حياة الماضي وأحداثه، وتشمل مجموعة مقتنيات هذه المتاحف وثائق وأدوات ومواد أخرى، وتشمل المتاحف التاريخية كذلك متاحف الآثار القديمة التي تعرض أشياء مستخرجة من باطن الأرض.
المتاحف العلمية. وتقدم معروضات عن العلوم الطبيعية والتقنية. وتسمى بعض متاحف العلوم الطبيعية متاحف التاريخ الطبيعي، وتعرض معروضات عن الحيوانات والأحافير والنباتات والصخور وغيرها من الأشياء والكائنات الحية الموجودة في الطبيعة.


المتاحف العامة. وهي في الواقع المتاحف القومية. ومنها المتحف البريطاني بلندن، ويحتوي على معروضات عن الفن وعلم الآثار والوثائق والمخطوطات القديمة.
متاحف أخرى. مثل متاحف الأطفال والصغار التي تعرض معروضات مصممة لشرح العلوم والفنون لصغار السن. ومتاحف الشمع التي تعرض أشكالاً منحوتة بالحجم الطبيعي لشخصيات مهمة في التاريخ، منها معرض مدام توسو بلندن.

وظائف المتاحفاقتناء المعروضات. تسمى كل قطعة جديدة يضيفها المتحف لمجموعته القطعة المقتناة. وكثير من المقتنيات ما هي إلا هدايا من هواة جمع اللوحات والأحجار الكريمة وأعمال النحت.
عرض المقتنيات والعناية بها. تقوم هيئة العاملين بالمتحف بإعداد المقتنيات للعرض. ويتولى أمين المتحف مهمة إدارة المتحف، ويقوم موظفو صيانة المتحف بتنظيمه ووقايته مع ترميم المعروضات قبل عرضها.
خدمات خاصة. لدى كثير من المتاحف قسم تعليمي يقدم محاضرات عن محتويات المتحف. وتقوم بعض المتاحف بأخذ المعروضات للمدارس، وتلقي أحاديث بقاعات العرض، وتقوم بجولات إرشاد وإعداد برامج أخرى للأطفال والكبار.

نبذة تاريخيةاستخدمت كلمة متحف في اللغة اليونانية. وفي القرن الثالث قبل الميلاد أطلقت على دائرة المكتبة والبحوث بالإسكندرية بمصر.

المتاحف القديمة. في عام 1683م أفتتح بجامعة أكسفورد بإنجلترا متحف أشمول وهو أول متحف عام. وكان يقدم للجمهور مجموعة غرائب تبرع بها إلياس أشمول العالم الإنجليزي.

متاحف القرن الثامن عشر. ازداد الطلب على المتاحف العامة خلال القرن الثامن عشر الميلادي، حيث بدأ الناس ينادون بضرورة إتاحة التعليم للجميع. وتأسس متحف أيرلندا القومي في دبلن عام 1731م، كما افتتح المتحف البريطاني بلندن عام 1759م، بمعروضات من المخطوطات ونماذج النبات والغرائب. وفي عام 1750م، افتتح قصر لوكسمبورج بباريس لكي يشاهد الجمهور المجموعة الفنية الملكية الفرنسية التي نقلت أثناء الثورة الفرنسية إلى متحف اللوفر.

متاحف القرن التاسع عشر. شهد القرن التاسع عشر الميلادي زيادة سريعة في عدد المتاحف وبخاصة في الولايات المتحدة، حيث افتتح عام 1872م، متحف المتروبوليتان بنيويورك. ويُعد الآن أبرز المتاحف الفنية في العالم. وتأسس متحف الجاليري الوطني البريطاني عام 1824م، ونقل إلى موقعه الحالي بميدان الطرف الأغر عام 1838م.

المتاحف الحديثة. ارتفع مستوى التعليم في الدول المتقدمة في القرن العشرين، كما زاد الاهتمام بالأنشطة الثقافية وافتتح المزيد من المتاحف في الدول النامية وبخاصة في آسيا. ومنذ أواخر القرن العشرين أدخلت الكثير من المتاحف التقنية الحديثة مثل تشغيل المعدات بالحاسوب، فضلا عن تقديم العروض بالصوت والضوء وعروض المسجل البصري (الفيديو). وساعدت هذه المقومات على جعل المتاحف أكثر حيوية وجاذبية للزوار.

المتاحف الإسلاميةأنشأت الدول العربية والإسلامية متاحف خاصة في مدنها الكبيرة تضم تحفًا إسلامية مختلفة تشمل المخطوطات، وأشغال المعادن، والأعمال الخزفية، والتصوير التشكيلي، وأعمال الخشب المتمثلة في المنابر القديمة وغيرها. ومن أشهرها أشغال المعادن والثريات، والأباريق والأسطرلابات. انظر: الأسطرلاب. ومنها كذلك بعض قطع العملات التي كانت مستخدمة في الأقطار الإسلامية المختلفة.
ومن الأقطار العربية والإسلامية التي خصصت متاحف للتراث الإسلامي العراق وإيران وتركيا ومصر وسوريا وغيرها.
وتعد هذه المتاحف الإسلامية معينة للباحثين في المجالات التاريخية والأدبية والفنية، وتقف شاهدا حيًا على ما وصلت إليه الحضارة الإسلامية.

المتاحف العامة في الوطن العربيأقدم المتاحف هو متحف الآثار المصرية الذي يرجع تاريخه إلى عام 1858م، ويليه متحف الفن الإسلامي بمصر أيضا، وقد أسس عام 1883م، ثم المتحف الجيولوجي الذي أنشئ عام 1901م، والمتحف القبطي عام 1908م.

أما في سوريا فقد أسس المتحف الوطني في دمشق عام 1919م، ثم أنشئ في سوريا متحف قصر العظم وفي حلب المتحف السوري الأهلي. وفي العراق أنشئ المتحف العراقي للآثار عام 1923م، ومتحف القصر العباسي عام 1935م، والمتحف العربي 1937م. وفي بيروت المتحف الوطني اللبناني، ومتحف جامعة بيروت الأمريكية.

أما في السودان فقد أسس متحف السودان القومي بالخرطوم، ومتحف بيت الخليفة بأم درمان، ومتحف التاريخ الطبيعي بالخرطوم. وفي فلسطين متحف الآثار القديمة بالقدس.

وفي الأربعينيات من القرن العشرين الميلادي، افتتح في مصر متحف التاريخ الطبيعي، وتوالى ظهور المتاحف المتنوعة في البلاد العربية مثل المتحف الإسلامي في الكويت، ومتحف الفنون الشعبية في قطر، والمتحف الكبير في تونس ـ المسمى متحف باردو، ومتحف سوسة ومتحف القيروان ومتحف قرطاج.

أنشئ أول متحف بالمملكة العربية السعودية في عهد الملك فيصل ويضم آثارا كثيرة من الجزيرة، وقد تم تصميم متحف ضخم بالرياض منذ عام 1982م، وهناك متاحف عديدة في أغلب المدن الكبيرة بالمملكة، إضافة إلى بعض المتاحف الخاصة مثل متحف الملك فيصل بالرياض، ومتحف قصر شبرا بالطائف، ومتحف قصر شدا للمأثورات الشعبية في أبها.
 

The Stelae of Ancient Egypt


The Stelae of Ancient Egypt


The Stelae of Ancient Egypt



The private stela of Tetisheri, made of limestone and dating to the 18th Dynasty, is fairly typical of the rounded top stelae

If the typical Egyptian stela looks suspiciously like a traditional tombstone, the reason is because traditional tombstones are a modern rendition of these ancient markers. Stela (pl. stelae) is a Latin word derived from the Greek stele, which means pillar or vertical tablet. In English, the usual forms are stele and steles. In ancient Egypt, stelae are slabs of stone or wood, of many different shapes, usually bearing inscriptions, reliefs or paintings. There are several ancient Egyptian expressions for the term stela, which reflect reflect its different purposes. Wd is the most general expression, and it means "monument of any kind," "tombstone," "boundary stone," "monument in a temple," and more, according to Adolf Erman and Hermann Grapow, two scholars on the topic.


In ancient Egypt, stelae were erected most frequently as tombstones and as boundary markers, but also as Votive and commemorative monuments. From the 1st dynasty (when the earliest stelae were used in Egypt) onward until Roman times, a considerable change in the shapes of stelae, their decoration and their types of inscriptions took place. As tombstones, they were originally erected outside the tombs, to mark the offering place and to name the tomb owner. Those traditions hold over into our modern times, with the offerings now most often being replaced with flowers. In temples and sanctuaries, they were set up by individuals to worship the gods, but also to commemorate special events, such as successful expeditions to the mines in the desert or victories over foreign powers. In addition to their funerary and votive uses, stelae were also used as boundary markers for fields, estates, administrative districts or even countries.


The so-called famine Stela hardly qualifies as a stela at all in reality


There is one thing that must be remembered about Stelae. There are a large variety of them, and any discussion of standard forms relate to many, but certainly not all of the objects referred to as stelae. Their form can vary considerably from the typical, and in some cases, what is referred to as stelae hardly qualify. For exaple, the so-called Famine Stela at Aswan is little more than texts inscribed on a large rock.

Origins and Chronology

The earliest stelae were erected in Egypt during the 1st dynasty to mark the tombs of the kings and their courtiers in the cemetery of Abydos in Upper Egypt. Royal stelae of the 1st and 2nd dynasties (the Early Dynastic Period) consisted of large stone slabs with rounded tops, inscribed with the name of the ruler in a serekh frame. They were always set up in pairs, but their original position within the royal funerary complex is still unclear. Herbert Ricke believed that the stelae have marked the offering place outside the superstructure of the royal tomb, buy as Gunter Dreyer has pointed out they could also have been placed on the roof of the superstructure. Certainly they were not set up inside the burial chambers of the tombs.
The stelae of the courtiers in Abydos are much smaller and less carefully executed than those of the royal tombs. Unlike the royal stelae of the 1st and 2nd dynasties, they were not set up in pairs and do not have rounded tops. They were probably inserted into the walls of the superstructures of the tombs or erected in front of them. Sometimes, in addition to the name and title, they also bear a depiction of the tomb owner.
During the 2nd Dynasty, the use of tomb stelae gradually decreased. Owing to the enlargement of the tomb superstructures during the Old Kingdom, the offering place was moved into a niche in the panel decoration that covered the facades of the tombs. The false door (considered a form of a stelae) evolved from this niche. However, false doors, which were a focal point of the private offering cult for much of the Phraonic period, seem to have had a very different purpose. They provided a symbolic door between the world of the living and the afterlife, through which the ka, or soul of the deceased, could pass back and forth to partake of the offerings in the chapel.
The false doors in the tombs of the 3rd Dynasty at Saqqara consist of a door niche as well as a rectangular slab stela, which shows the tomb owner in front of an offering table. Similar slab stelae have already been found in the tombs of the 2nd Dynasty in Helwan, a large cemetery on the eastern bank of the Nile River near the modern city of Cairo. Although those slab stelae are closely connected with false doors, during the 4th Dynasty such stelae also appeared detached from false doors in the Giza mastaba tombs. A direct connection between those slab stelae and the round-topped stelae from the 1st and 2nd dynasties in Abydos cannot really be established.


The very atypical stela of Nemtyemhat from the Middle Kingdom, showing few of the formal traits of that era's stelae

The so-called classical stelae of the Middle Kingdom had their origin in those stone slabs, which were set into the brick mastabas of the provincial cemeteries of the late Old Kingdom and the First Intermediate period. A considerable number of such stelae from the 6th to the 12th Dynasties were discovered in the cemeteries of Naga-ed-Deir and Dendera in Upper Egypt. They are rectangular or of irregular shape and were originally inserted into the walls of the cult chambers or the pits of the tombs. George A. Reisner differentiated between two types of stelae from the First Intermediate period:
  • Almost square stone slabs decorated with a scene that show the tomb owner in front of an offering table. This type resembles the slab stelae and false door tablets of the Old Kingdom.
  • Vertical rectangular slabs with rounded tops that depict the standing tomb owner. During the 11th and 12th Dynasties the so-called classical stela of the Middle Kingdom evolved from this type.
Most stelae of the Middle Kingdom were vertical rectangular slabs, with a rounded top that symbolized the firmament. There were also rectangular stelae with a torus roll and a cavetto cornice, two elements that also appear on false doors and derive from early reed-and-mud constructions.


The quartzite Stelophorous statue of Amenwahsu, inscirbed with a prayer to the sun god


In the New Kingdom, the shapes of stelae were very similar to those of the Middle Kingdom, apart from a few innovations. For example, round-topped stelae as well as rectangular stelae with a torus roll and cavetto cornice also contained a triangle as the upper part, a reminder of a pyramidion. Another innovation was the kneeling statue that held stelae in front of them, known as stelophorous statues. Painted wooden stelae occurred for the first time during the New Kingdom, but hey become more frequent from the Third Intermediate Period onward. They were usually of a vertical rectangular shape, with a rounded top, but compared to earlier stelae the rounded top was given a flatter curve.

Functions of Stelae

Often, stelae were erected in front of tombs or inserted into walls of mastabas and rock-cut tombs to name the tomb owner. This use became common during the 1st and 2nd dynasties and was again common during the First Intermediate period and afterwards.
In the rock-cut tombs of the New Kingdom, stelae were placed in the open courts to represent the owner. They were also found on the side walls of the transverse halls, where they were cut out of the bedrock. There, the stelae marked thesecondary offering place in the tomb, while the main offering place in the longitudinal hall usually consisted of a statue niche. By the end of the 18th Dynasty, stelae were increasingly inserted into the facades of the tombs. In the Late Period, tomb stelae were not only placed in the superstructure of the tomb but also directly in the underground burial chamber.


A painted limestone statuette of Roay, and 18th Dynasty scribe and royal steward, holding a rounded topped stela (a New Kingdom stelophorous)
 
Stelae were also used as commemorative monuments. A large group of such stelae from the 12th and 13th Dynasties originated in Abydos. At the end of the Old Kingdom, Abydos developed into an important cult center for the god Osiris. It then became a famous place of pilgrimage, where festivals and processions were regularly held. Most of the stelae were erected along the procession roads, and some o them were also placed in small sanctuaries (cenotaphs), with statues and offering tables. These stelae were established as substitutes, through which their donors could participate in the festivals and might profit from the divine offerings. Sometimes commemorative stelae were set up in temples by kings or noblemen, to bear witness to successful military campaigns, royal building activities, dynastic marriages and other official events, but hey could also contain royal decrees.


A votive stela of Diedamununiankh, made of wood and dating to the 22nd Dynasty from either Deir el-Bahri or Qurna

A great number of Votive stelae, though far less numerous in the archaeological record than funerary stelae, were dedicated to the gods. Presented to temples and sanctuaries by individuals to express their personal devotion, they were also part of small altars erected in private homes, as was often the case in the houses of Deir el-Medina opposite Thebes on the West Bank of the Nile at modern Luxor. "Magic" stelae were also erected in houses and tombs as protection against dangerous animals such as snakes or scorpions.

Stelae also marked the boundaries of fields, estates, administrative districts and cities. For example, Akhenaten's newly founded capital at modern Amarna, in Middle Egypt, was marked by fifteen rock-cut boundary stelae on which the king explained why he had chosen that site for his new political and religious center. Also on Egypt's southern border with Nubia, and in Egypt's conquered Near Eastern territories, the pharaohs were very eager to set up boundary stelae as a manifestation of their power.

Types of Decoration

Stelae usually have both depictions and inscriptions, executed in raised or sunken relief, or painted onto the surface. The space within the top curve of a stela is called the lunette, and it is composed of special decorative elements. On Middle Kingdom stelae, the decoration of the lunette is clearly differentiated from the rest, the lower part of the stela, whereas in the New Kingdom the depictions in the lunette and those in the first register below it are blended into each other. In the Late Period and also in the Ptolemaic Period, a clear distinction was made once again between the lunette and the rectangular part of the stela, although some still follow the decorative scheme of the New Kingdom stelae.


A painted wooden stela showing the singer of Amon playing a harp, with Wedjet-eyes in the lunette

Typical elements used in decorating the lunettes were, for example,wedjet-eyes and the winded sun disk, both symbols of protection and defense. Wedjet-eyes have been interpreted as a combination of the eyes of the falcon and a wildcat. this image was also used as an amulet and was, for example, depicted on coffins and sarcophagi. The winged sun disk was originally a royal symbol and was usually depicted above temple entrances. Symbols for "life" and "regeneration," such as the sn-ring or the nh-sign, as well as depictions of deities (especially the jackal god Wepwawet), have also appeared in the lunettes. Some additional decorative elements that were used during the Late Period include barques with deities in them, scarabs, floral elements and stars.


A stela of Ptolemy V showing an offering scene to a sacred bull. This one is not from Saqqara, but rather shows the Buchis bull which was sacred to Montu

During the Middle Kingdom, the rectangular part of a stela usually contained several horizontal lines of inscription, above the depiction of the stela's owner and, occasionally, some of his relatives. On the so-called family stelae of the late 12th and the 13th Dynasties, from Abydos, a large number of figures were represented with the owner.
Most of them were his relatives, but some might also have been high officials, without any real family connections, whose appearance on the stela raised the prestige of its owner. In the New Kingdom, the first register of the rectangular part of a stela was decorated with adoration scenes, showing the owner and his family worshiping the gods. On tomb stelae of the Late Period and the Ptolemaic Period, the deceased was primarily shown among deities of the hereafter. The depictions were usually accompanied by short tests, but longer inscriptions were set below them. Votive stelae where often dominated by large images of the god to whom the stela was dedicated, and they contain very little text. Otherwise, many showed scenes of an individual bearing offerings to a deity or simply in the act of worshipping the god or goddess whose assistance was sought. Often the deities take the shape of animals, as was the case on the many stelae dedicated to the god Amun, on which he was depicted as a ram. Numerous stelae dedicated to the god Apis were found in the Serapeum, the tomb of the sacred Apis bulls in Saqqara. Such stelae usually show the dedicator in adoration before the Apis bull.

The stela of Bai, dating to the 19th Dynasty and originating at Deir el-Medina, is a very good example of a stela with ears

During the 19th Dynasty, Votive stelae with depictions of large ears were used for the first time. They are considered a part of the evidence for the growth of "personal piety" during the New Kingdom, whereby individuals attempted to make their own approaches to deities, rather than relying on priests to intercede on their behalf. The ears belonged to the gods, and they ensured that the prayers of of those who dedicated the stelae would be heard. Stelae with ears are classed as "magic" stelae, like the so-called cippus from the Late Period, a type of stela with the image of the child god Horus standing on a crocodile and holding snakes, scorpions and other dangerous animals. Such stelae were thought to provide protection against harmful creatures.

Types of Inscriptions


This Grey Schist stela is a cippus with Worus on the crocodiles, discovered at Alexandria and dating to the Ptolemaic Period

Stelae inscriptions were usually written in hieroglyphs but occasionally also in Hieratic, the cursive writing of the ancient Egyptians. Late Period stelae were also inscribed in Demotic, a written and spoken language that evolved during the 26th Dynasty. Some stelae from the Ptolemaic Period also have texts in Greek. In fact, some stelae from the Ptolemaic Period, the most famous example of which is the Rosetta Stone, had text repeated in several different forms and languages.
The earliest stelae of the 1st and 2nd dynasties had only the name and title of the owner. However, by the Middle Kingdom, stelae were inscribed with various kinds of texts, the most common being the offering formula, a prayer through which the owner of a stelae expressed the wish to participate in the offerings of the king donated to the gods. Besides the offering formula, which remained the most common prayer on stelae throughout Egyptian history, stelae also had genealogies, dedication formulas and other texts. Votive stelae were usually inscribed with hymns to gods, while commemorative stelae had autobiographies or descriptions of certain important events.




For example, the Kamose stela was erected to commemorate the victory of the pharaoh Kamose over the Hyksos ruler in about 1570 BC. Successful military campaigns were also mentioned on the boundary stelae that were set up by Senusret III of the 12th Dynasty, in Semna and Uronarti, lower Nubia, and by Tuthmosis I and Tuthmosis III of the 18th Dynasty, on the banks of the Euphrates River and on the Gebel Barkal in upper Nubia, respectively. Other famous commemorative stelae include the Israel Stele dedicated by Merenptah to honor his victories over the Libyans, Sea Peoples and Asiatics, the Victory Stele of the Kushite ruler Piye, recounting his glorious crusade through Egypt, and the Restoration Stele of Tutankhamun, describing the return to the traditional Egyptian religion after the heretic rule of his (probable) father, Akhenaten.
Stelae have played an important role in our understanding of ancient Egypt. Without them, we might not have discovered the key to ancient Egyptian writing until much later, and they have provided us with important information throughout Egyptian history. 


References:

Title
Author
Date
Publisher
Reference Number
Art and History of Egypt
Carpiceci, Alberto Carlo
2001
Bonechi
ISBN 88-8029-086-x
Art of Ancient Egypt, The
Robins, Gay
1997
Harvard University Press
ISBN 0-674-00376-4
Atlas of Ancient Egypt
Baines, John; Malek, Jaromir
1980
Les Livres De France
None Stated
Dictionary of Ancient Egypt, The
Shaw, Ian; Nicholson, Paul
1995
Harry N. Abrams, Inc., Publishers
ISBN 0-8109-3225-3
Egyptian Treasures from the Egyptian Museum in Cairo
Tiradritti, Francesco, Editor
1999
Harry N. Abrams, Inc.
ISBN 0-8109-3276-8
Literature of Ancient Egypt, The (An Anthology of Stories, Instructions, and Poetry)
Simpson, William Kelly
1972
Yale University Press
ISBN 0-300-01711-1
Oxford Encyclopedia of Ancient Egypt, The
Redford, Donald B. (Editor)
2001
American University in Cairo Press, The
ISBN 977 424 581 4
Oxford History of Ancient Egypt, The
Shaw, Ian
2000
Oxford University Press
ISBN 0-19-815034-2

مقابر وادي الملوك

مقابر وادي الملوك


نذكر دائماً أن المصريين القدماء كانوا ينظرون إلى الموت كأنه غروب لحياة الناس، وبالتالى كانوا يمارسون حياتهم العادية فى الضفة الشرقية، ويدفنون موتاهم فى الضفة الغربية. وقد بدأوا فى دفن الموتى فى "سقارة" و"دهشور" و"أهرام الجيزة". لكن بمرور الوقت اكتشف الملوك وكبار القوم أن قبورهم تُنهب وتُسرق. وارجع بعض مستشاريهم هذا الأمر إلى أن المصاطب والأهرامات تدل بشكل واضح على مكان المقبرة، وبالتالى تُصبح هدفاً سهلاً للسرقة. ولذلك عندما جاء عصر الدولة الحديثة اكتشف المهندسون أن جبال الضفة الغربية وتعاريجها تصلح لتصميم مقابر الملوك بعد حفر حجراتها ودهاليزها فى باطن وأسفل الجبل. لكن هل وضعوا بذلك نهاية لعمليات النهب والسرقة، بالطبع لا .. ولكن تُعد مقبرة الملك "توت عنخ آمون" استثناء لذلك، فقد بقيت محتوياتها سليمة ولم تمتد إليها أيدى اللصوص.

وادى الملوك :

توجد أكثر من 60 مقبرة فى وادى الملوك، تتفاوت فى الحجم من مقبرة صغيرة محفورة على هيئة حجرة واحدة وغير مكتملة، إلى مقبرة كاملة وواسعة بها أكثر من 110 حجرة وممر! ومعظم هذه المقابر وُجدت محتوياتها مسلوبة عند إعادة اكتشافها، ولكن القليل منها مثل مقبرة "توت عنخ آمون" (رقم 62 بوادى الملوك) ومقبرة "يويا وثويا"Yuya and Thuya (رقم 46) عُثر بها على آلاف المصنوعات اليدوية الثمينة. وبعض هذه المقابر كانت معروفة ومتاحة للزيارة فى العصور القديمة، كما تشهد بذلك الرسومات اليونانية واللاتينية بها. وبعضها اُكتشف فقط فى الـ 200 سنة الأخيرة.

وفى الحقيقة هناك واديان للملوك، واحد شرقى وواحد غربى. يحتوى الوادى الشرقى على أغلب المقابر، وهو الأكثر زيارة من قبل السياح الذين يفدون إلى المنطقة. لكن الوادى الغربى يغطى مساحة أكبر وربما يحتاج إلى المزيد من التنقيب والاستكشاف. وتوجد بالوادى الغربى مقبرتان ملكيتان، واحدة خاصة بـ"أمنحتب الثالث" (المقبرة رقم 22) والأخرى خاصة بـ"أى" Ay (رقم 23).




وادى الملوك.

مومياء عُثر عليها فى مقبرة "يويا وثويا"، و"يويا وثويا" هما والدى الملكة "تى" زوجة "أمنحتب الثالث".

الملك "أمنحوتب الثالث" صاحب المقبرة رقم 22 بوادى الملوك.

مقبرة الملك توت عنخ آمون

مدخل مقبرة "توت عنخ آمون" بوادى الملوك.

خريطة لمقبرة "توت عنخ آمون".


هى المقبرة رقم 62 وهى خاصة بالملك الشهير "توت عنخ آمون" من الأسرة 18، وتعد أشهر وأغنى مقبرة فى العالم، تجمَّع فيها قدر كبير من النفائس والآثار الرائعة التى أذهلت العالم. ولقد ساعدت بعض الظروف على بقاء هذه المقبرة سليمة من عبث اللصوص، نظراً لبناء مقبرة أخرى بجوارها غطت على مدخلها فاختفت عن الأنظار.


لقطات من حجرة الدفن لمقبرة "توت عنخ آمون" حيث المخدع الذى به تابوت الملك.

لقطة لـ"هوارد كارتر" خرجاً من مقبرة "توت عنخ آمون" التى اكتشفها سنة 1922.

وقد تم الكشف عن هذه المقبرة فى 4 نوفمبر سنة 1922 بمعرفة الإنجليزى اللورد "كارنارفون" Lord Carnarvon ومساعده البريطانى "هوارد كارتر" Howard Carter، حيث عُثر على الأثاث الجنائزى كاملاً (أكثر من 5000 قطعة). وقد حُفرت المقبرة فى منخفض وادى "رمسيس السادس" الذى بنى مقبرته بجوار مقبرة "توت عنخ آمون"، فكان ذلك من العوامل التى ساعدت على حفظ مقبرة "توت عنخ آمون" سليمة بعيداً عن أعين اللصوص.


مقبرة "توت عنخ آمون" عند اكتشافها.


فقد حدث أنه لما هُدمت بعض الأبنية ظهرت من تحتها حفرة قليلة العمق تؤدى إلى سلم (درج) محفور فى الصخر إلى عمق 13 قدماً. وكان فى نهايته باب مُحكم الإغلاق هو مدخل المقبرة الآن، وهو يوصل بدوره إلى ممر منحدر ينتهى بباب آخر كان مغلقاً كذلك. فلما فُتِح الباب الثانى أيام الكشف ظهرت حجرة، وقبل أن نصف محتوياتها نذكر أن الملك "توت عنخ آمون" كان سعيد الحظ لأن آثاره بقيت على الرغم من أنه كان صغير السن بين الفراعنة، وتولى الحكم بعد وفاة أخويه "إخناتون" و"سمننخ كارع"، ولم يستمر عهده غير ثمان أو تسع سنوات. وإذا كان هذا الثراء، وهذا الفن فى مقبرة ملك مغمور، فلنا أن نتصور ما كانت عليه مقابر الملوك العظام أمثال "خوفو"، و"تحتمس" و"أمنحتب" وغيرهم قبل أن تسرق وتُنهب. ولكن ما نعرفه الآن أن مقبرة الملك "توت عنخ آمون" هى أعظم وأثرى مقبرة فى العالم الآن، وما بها من كنوز وفن خير شاهد على ذلك.


وعند فتح الباب الثانى للمقبرة أيام الكشف ظهرت حجرة متسعة تكدس فيها الأثاث فوق بعض. وقد طُلى أكثره بالذهب البراق، ومن بينه صناديق جميلة مُطعمة بالعاج والأبنوس، وأخرى عليها منظر للصيد والحرب، وبعض الكراسى، والأسرة، وعربات ملكية، وأوانى مرمرية، وتماثيل من مختلف الأشكال والألوان، وتوجد معظم هذه الأشياء الآن فى المتحف المصرى بالقاهرة.

التمثالان اللذان يمثلان الملك "توت عنخ آمون".

وكان عند نهاية تلك الحجرة على يمين الداخل تمثالان من الخشب المدهون كأنهما يحرسان محتويات الحجرة الثانية. وقد نقل هذان التمثالان وهما للملك "توت عنخ آمون" أيضاً إلى المتحف المصرى بالقاهرة.

إن الحجرة الثانية هى حجرة الدفن، والتى وُجِد بها أربع مقاصير بعضها داخل بعض من الخشب المغطى بصفائح الذهب. وكانت تحيط بالتابوت الحجرى الذى مازال فى مكانه للآن. وقد كان بداخل هذا التابوت ثلاثة توابيت على هيئة آدمية أصغرها من الذهب الخالص يزن حوالى 110 كيلوجرام ويوجد حالياً بالمتحف المصرى.

القناع الذهبى للملك "توت عنخ آمون" (المتحف المصرى بالقاهرة).

ولا تزال مومياء الملك محفوظة فى مكانها مع أحد التوابيت الخشبية المغطاة برقائق الذهب. وتوجد رسوم جميلة على حوائط الغرفة منها رسم "لتوت عنخ آمون" ويظهر خلفه على العرش "آى" Ay الذى أصبح ملكاً بعد "توت عنخ آمون"، وهو يرتدى ملابس الكهنة ويقوم بالطقوس الدينية الخاصة بعملية فتح الفم لمومياء الملك. وهناك صورة "لتوت عنخ آمون" وهو يقف فى وسط الجدار بين يدى "نوت" (إلهة السماء) التى تصنع الصحة والحياة. أما على الجدار الأيمن فهناك منظر المقصورة التى كانت تحوى جثمان الملك "توت عنخ آمون" محمولة على زحافة يجرها النبلاء ورجال الحاشية، وعلى الجدار الأيسر توجد بعض النصوص الخاصة بكتاب ما فى "العالم السفلى"، وهناك عدد من القردة المقدسة يتوسطها الجعران.

واحدة من القطع الذهبية العديدة التى عُثر عليها فى مقبرة "توت عنخ آمون"، والتى تمتاز بدقة وروعة التصميم والتنفيذ.

وتوجد غرفة جانبية صغيرة تتصل بغرفة الدفن، كما توجد حجرة مماثلة تتصل بالبهو الخارجى. وكان بهما بعض الأثاث الجنائزى، والآنية الخاصة بحفظ الأمعاء، وغيرها من محتويات المقبرة الهامة.

 مقبرة الملك سيتى الأول رقم  17
مدخل مقبرة "سيتى الأول" بوادى الملوك (على اليسار).


لقطة من داخل مقبرة الملك "سيتى الأول".


اكتشفها "بلزونى" Belzoni, Giovanni Battista عام 1815. والملك "سيتى الأول" هو ثانى ملوك الأسرة التاسعة عشرة (حوالى 1300 ق.م) ومقبرته خير نموذج للمقابر الملكية فى عهد الدولة الحديثة. وهى محفورة فى الصخر، ويبلغ عمقها حوالى 30 متراً، ونقوشها على جانب كبير من الجمال، ومنها نصوص ورسوم نُقلت عن الكتابين المسميين "ما فى العالم السفلى والبوابات". وتخلل هذه النقوش فى بعض أجزائها رسوم بارزة كبيرة تُمثل الملك وهو يتعبد أمام الآلهة التى تستقبله وترحب به ..

صورة "لأوزوريس" من مقبرة "سيتى الأول" (المقبرة 17 بوادى الملوك).

وتُعد هذه المقبرة المنحوتة فى صخر جبل وادى الملوك من أهم المقابر، لأنها تضم أكبر عدد من الكتب الجنائزية والزخارف. ومن أبرز ما فيها السقف الذى يبدو وكأنه يغطى العرش ويبين ما حظى به الإله "رع" من علاقة متميزة. وبعد بضع مئات من الأمتار ينتهى الدهليز إلى قاعة ذات أعمدة جميلة احتفظت جميع النقوش فيها بألوانها الزاهية. وقد أعد فى وسط هذه القاعة مكان منخفض لوضع تابوت الملك المصنوع من المرمر، وللأسف نُقل هذا التابوت إلى أحد متاحف لندن.

مشهد لمجموعات النجوم والأبراج Constellations من مقبرة "سيتى الأول".

ويغطى هذا الجزء من القاعة قُبة، تبدو كالسماء وهى بلون أزرق قاتم معتم كالليل، وعليها أبراج الشمس المعروفة بشكل الحيوانات التى ترمز إلى تلك الأبراج. وهناك قاعة مُلحقة صُنعت حولها مقاعد من حجر. وكان الغرض منها تخزين الأثاث. وجدرانها مُغطاة بنقوش جميلة تُمثل الشمس فى رحلتها إلى العالم الآخر. وتوجد أيضاً حجرتان جانبيتان نُقشت جدرانها بنقوش دينية مازالت ألوان بعضها واضحة. أما عن يمين البهو فتوجد حجرة جانبية أخرى نُقشت على جدرانها قصة هلاك البشرية، وهى تقص كيف غضب الإله "رع" على شعبه حينما ضحكوا عليه عندما أصبح عجوزاً، وأصبحت عظامه كالفضة ولحمه كالذهب، وشعره كاللازورد (أزرق). لذلك جمع مجلساً من الآلهة ليستشيرهم فى كيفية الانتقام من هذا الشعب الغادر. فأشار عليه جده "نون" (البحر العظيم) أن يرسل عبدته "حتحور" فى صورة اللبؤة "سخمت" لتفتك بهم.


منظر للإلهة "حتحور" على شكل بقرة داخل مقبرة"سيتى الأول"؛ وعلى اليسار رسم حديث رسمه "روبرت هاى" لنفس مشهد البقرة "حتحور" ولونه بألوان مائية ساطعة فى محاولة منه لتخيل الألوان الأصلية للوحة التى بهتت مع الزمن.

وفعلاً أخذت هذه الإلهة تفتك بالناس حتى سالت الدماء أنهاراً، فأشفق الإله "رع" على رعاياه وأمر عبدته أن تكف عن قتلهم، وتحايل عليها حتى كفت أذاها عنهم، وبذلك نجا العالم من الهلاك. لكن الإله "رع" سئم الحكم على الأرض فارتفع إلى السماء على ظهر "نوت"، ولكنها خافت فأسرع إليها الإله "شو" رب الهواء، ورفعها فوق كفيه، وهذا يمثل المنظر الموجود بالمقبرة.

مقبرة امنحوتب الثانى رقم 35
خريطة لمقبرة الملك "أمنحتب الثانى" رقم 35 بوادى الملوك.


إنه الملك "أمنحوتب الثانى" (وتُكتب أيضاً "أمنحتب الثانى") سابع ملوك الأسرة الثامنة عشرة، وابن الملك "تحتمس الثالث" الجد العظيم للملك "توت عنخ آمون". والملك "امنحوتب الثانى" له عدة منشآت بـ"الكرنك" و"أرمنت" وبلاد أخرى فى الصعيد. ولقد أمر بإنشاء معبد جنائزى ولكن للأسف لا يوجد أى شئ عنه. وزخارف هذه المقبرة قليلة جداً، وبها بعض المشاهد الإلهية ونُسخة كاملة من أحد الكتب الهامة فى عقيدة الفراعنة - "كتاب أمدوات" Book of Amduat. وقد اكتشف هذه المقبرة أحد الأجانب واسمه "فكتور لوريه" عام 1898.

لقطة للتابوت الحجرى للملك "أمنحوتب الثانى" فى مقبرته بوادى الملوك.

وهلى تتألف من ممر شديد الانحدار ينتهى ببئر كاذبة لتضليل اللصوص ولحماية المقبرة من الأمطار الغزيرة. وبعد هذه البئر توجد على اليمين غرفة جانبية. كما توجد قاعة أخرى خالية من النقوش فى مواجهة المدخل. ويقع فى الناحية اليسرى منها ممر يؤدى إلى قاعة الدفن التى تحوى التابوت، وقد رفع سقفها على ستة أعمدة فزُينت جوانبها بصورة الملك بين يدى آلهة الموتى: "أوزير" و"حتحور" و"أنوبيس". ويظهر سقفها شبيهاً بالسماء فى زرقة لونه، وانتشار النجوم اللامعة فيه. أما الجدران فقد غُطيت بصور متقنة رُسمت بالألوان على أرضية صفراء. حتى أنه يخيل للناظر أنها مخطوطات من البردى محلاة بالصور ومعلقة على الجدران. ومعظم هذه النقوش عبارة عن مناظر ونصوص كتاب "ما فى العالم السفلى".

صورة تمثل "أمنحوتب الثانى" ماثلاً أمام الإله "أوزوريس".

وتتصل بهذه القاعدة عدة حجرات جانبية أعدت لوضع الأثاث الجنائزى ثم استخدمت فيما بعد مخبأ لحفظ مومياوات بعض الفراعنة التى نُقلت إلى هذه المقبرة أيام الأسرة الحادية والعشرين بإشراف كبير الكهنة "بى نجم"، وذلك حماية لها من النَّهابين والسَّلابين، وظلت محفوظة فى هذا المكان إلى أن تم كشفها مع المقبرة. ومن هؤلاء الفراعنة "أمنحتب الثالث" وزوجته الملكة "تى" Tiy، و"مرنبتاح"، و"تحتمس الرابع"، و"سيتى الثانى"، و"ست نخت"، و"رمسيس الثالث" و"رمسيس الرابع والخامس والسادس"، بالإضافة إلى صاحب المقبرة الذى وُجد داخل تابوته وحول عنقه إكليل من الزهور!

مقبرة الملك حورمحب رقم 57
خريطة لمقبرة "حورمحب" رقم 57 بوادى الملوك.


الملك "حورمحب" (1320 ق.م) هو آخر ملوك الأسرة 18. وبالرغم من أن تصميم مقبرته بوادى الملوك اشتمل على حجرة دفن كاذبة لتضليل اللصوص، فإن ذلك لم ينجح فى حماية محتويات المقبرة من السرقة، ونجح اللصوص فى الوصول إلى حجرة الدفن الحقيقية ونهبوا كل شئ ولم يتركوا سوى تابوت "حورمحب" المصنوع من الجرانيت الأحمر. وجدير بالذكر أن الرسوم الحائطية لحجرة الدفن لم تستكمل ويستطيع الزائر لتلك الحجرة أن يرى المراحل المختلفة لتزيين ونقش وتلوين الحوائط، إذ يبدو أن الملك "حورمحب" مات ودُفن قبل إتمام ("تشطيب") رسوم مقبرته. وللملك "حورمحب" مقبرة أخرى بسقارة.

مقبرة حورمحب
مقبرة حورمحب
مقبرة حورمحب
ثلاث لقطات من داخل مقبرة الملك "حورمحب" رقم 57 بوادى الملوك.
مقبرة الملك رمسيس الرابع رقم 2 ومقبرة الملك رمسيس السادس رقم 9


مدخل مقبرة الملك "رمسيس الرابع" رقم 2 بوادى الملوك.

لقطة للسائحين داخل مقبرة "رمسيس الرابع".

تمتاز مقبرة الملك "رمسيس الرابع" بنقوشها الملونة البديعة.

لوحة حائطية بديعة داخل مقبرة "رمسيس الرابع" بوادى الملوك.

لقطة لمدخل مقبرة "توت عنخ آمون" رقم 62 (فى الأمام بالعرض) ومدخل مقبرة "رمسيس السادس" رقم 9 (فى الخلف على اليسار).

لقطة من داخل مقبرة الملك "رمسيس السادس" بوادى الملوك.

أحبطت عمليات التنقيب والحفر المبكر فى موقع مقبرة الملك "رمسيس السادس" (رقم 9) بوادى الملوك اكتشاف مقبرة الملك "توت عنخ آمون" المجاورة التى توجد أسفل مقبرة "رمسيس السادس"، كما أخفت مقبرة "رمسيس السادس" مقبرة "توت عنخ آمون" المجاورة بعيداً عن أعين اللصوص، حتى اكتشفها "كارتر" سنة 1922.

مقبرة الملك "رمسيس السادس" بوادى الملوك.

بُنيت مقبرة "رمسيس السادس" أصلاً كمقبرة للملك "رمسيس الخامس"، لكنها اُستغلت من قبل وريثه الذى خصص الموقع لنفسه، موفراً بذلك الوقت والمال اللازمين لبناء مقبرة جديدة. وتمتد مقبرة "رمسيس السادس" (رقم 9) مسافة 83 متر فى الجبل، وتزين ممرها مشاهد من "كتاب الكهوف" والنص الكامل لـ"كتاب البوابات".

لقطة لجزء من سقف مقبرة الملك "رمسيس السادس" بوادى الملوك. أشكال الحيوانات فى أعلى الصورة ترمز إلى أبراج الشمس المعروفة، والصورة تبين رحلة الشمس للعالم الآخر.

وفى نهاية الممر، فى حجرة الدفن ذات الأعمدة، يقابلنا التابوت الحجرى المحطم للملك "رمسيس السادس". ولحجرة الدفن سقف جميل وغير عادى إذ تزينه رسوم من "كتاب النهار والليل"، ورسوم للإلهة "نوت" Nut إلهة السماء.

وادى الملوك - الجزء الثانى



مقبرة الملك رمسيس السابع من الأسرة 20 (1136 - 1128 ق.م) رقم 1
مدخل مقبرة الملك "رمسيس السابع" رقم 1 بوادى الملوك.

لقطة من داخل حجرة الدفن لمقبرة "رمسيس السابع" رقم 1 بوادى الملوك.
مقبرة الملك مرنبتاح رقم 8
مدخل مقبرة "مرنبتاح" رقم 8 بوادى الملوك.

الباب الخارجى للمقبرة رقم 8 (مقبرة الملك "مرنبتاح") بوادى الملوك.

الملك "مرنبتاح" من الأسرة 19 هو ابن الملك المشهور "رمسيس الثانى". ويعتقد بعض العلماء أن "مرنبتاح" هو الفرعون الذى ذُكر فى سفر الخروج (يرى د. لبيب حبشى الأثرى المصرى العالمى أن فرعون سفر الخروج هو "تحتمس الثالث" وخليفته "أمينوفيس الثانى"). تُزين مدخل مقبرة "مرنبتاح" رسومات لـ"إيزيس" (زوجة "أوزوريس") و"نفتيس" Nephthys (أخت "إيزيس"). كما نُقِشَت نصوص من "كتاب البوابات" The Book of Gates على جدران الممر الذى ينحدر بشدة مسافة 80 متر داخل المقبرة حتى يصل إلى حجرة الدفن.

نقوش بالهيروغليفية من داخل مقبرة "مرنبتاح" رقم 8 بوادى الملوك.

لوحة حائطية داخل مقبرة الملك "مرنبتاح" رقم 8 بوادى الملوك.

مومياء الملك "مرنبتاح" عُثر عليها سنة 1881 م بـ"الدير البحرى".
مقبرة الملك رمسيس الأول رقم 16
مدخل المقبرة رقم 16 بوادى الملوك الخاصة بالملك "رمسيس الأول" من الأسرة 19.

لوحة حائطية من داخل مقبرة "رمسيس الأول" رقم 16 بوادى الملوك، وهى لمشهد من القسم الثانى من "كتاب البوابات" وتُصور مجموعة من الآلهة تحمل عموداً طرفيه على شكل رأس ثور ويقف فوقه زوج من الثيران.

لوحة حائطية تُزين حجرة الدفن داخل مقبرة "رمسيس الأول"، وتُصور "أوزوريس" (فى الوسط) مع الإله "خنوم" الذى له رأس كبش والإلهة "نيسيرت" Nesert التى تظهر على شكل حية.

سنتان فقط هما فترة حكم صاحب المقبرة رقم 16 الملك "رمسيس الأول" مؤسس الأسرة 19، ولذلك فإن مقبرته بسيطة ولها أقصر ممر دخول بين ممرات مقابر وادى الملوك، ولها حجرة دفن واحدة فقط شبه مربعة تحتوى على تابوت الملك المصنوع من الجرانيت القرنفلى اللون وهو مفتوح. وحجرة الدفن هذه هى الجزء الوحيد من المقبرة المُزين، إذ تحليها رسومات تُصور الفرعون فى حضرة آلهة مثل "أوزوريس" و"بتاح" و"أنوبيس" و"معات" Maat وذلك على خلفية زرقاء أرجوانية.

لقطة من داخل حجرة الدفن فى المقبرة رقم 16 بوادى الملوك للطرف الشرقى (القدم) لتابوت الملك "رمسيس الأول" المصنوع من الجرانيت.
مقبرة الملك رمسيس الثالث رقم 11
مومياء الملك "رمسيس الثالث".

الممر الهابط لمقبرة الملك "رمسيس الثالث" (رقم 11) فى وادى الملوك.

تُعد مقبرة "رمسيس الثالث" (رقم 11) من أوسع وأكبر المقابر بوادى الملوك، وتتكون من أكثر من ممر والعديد من الحجرات المُزينة بلوحات رائعة مازالت ألوانها زاهية، ومنها لوحة لأثنين من عازفى الهارب يعزفون الموسيقى للآلهة.

رسم لعازف على آلة الهارب منقول عن أحد اللوحات الحائطية بمقبرة "رمسيس الثالث".

مقبرة الملك تحتمس الثالث رقم 34

خريطة لمقبرة "تحتمس الثالث" رقم 34 بوادى الملوك.

كان الملك "تحتمس الثالث" من أوائل الملوك الذين بنوا مقبرة لأنفسهم بوادى الملوك، وقد اختار لحفر مقبرته مكاناً مختفياً عن الأنظار ومن الصعب الوصول إليه. كما احتوت مقبرته على العديد من الممرات لتضليل اللصوص. ولكن بالرغم من كل هذه الاحتياطات نجح اللصوص فى الوصول إلى حجرة الدفن وسرقة محتوياتها. وقبل الوصول إلى حجرة الدفن تقابل الزائر حجرة تستند على عمودين، وقد زُينت حوائطهما بقائمة لأكثر من 700 من الآلهة وأنصاف الآلهة. ثم نأتى بعد ذلك إلى حجرة الدفن وهى بيضوية الشكل مثل الخرطوشة، ويستند سقفها أيضاً على عمودين يوجد بينهما تابوت الملك الفارغ المصنوع من الحجر الرملى الأحمر. وقد عُثر على مومياء الملك بـ"الدير البحرى".

مومياوات لقردة عُثر عليها بالقرب من مقبرة "تحتمس الثالث".
مقبرة الملكة توسرت وست ناخت Queen Tawsert/Sethnakht رقم 14
مشهد من مقبرة "ست ناخت" رقم 14 بوادى الملوك للإلهين "حورس" (على اليسار برأس صقر) و"أنوبيس" (على اليمين برأس ابن آوى) وهما يقدمان آيات الاحترام والتقدير لـ"أوزوريس" الذى رُسم مرة متجهاً بوجهه ناحية اليمين ومرة أخرى متجهاً ناحية اليسار. ولأن "أوزوريس" كان إله الموتى والعالم الآخر عند قدماء المصريين، فقد صوروه على شكل مومياء.

كانت هذه المقبرة فى الأصل خاصة بالملكة "توسرت" وهى زوجة الملك "سيتى الثانى"، ثم أخذ "ست ناخت" (حوالى 1190 - 1187 ق.م) المقبرة لنفسه ووضع بها تابوته المصنوع من الجرانيت. وقد زُينت هذه المقبرة بمشاهد من "كتاب الموتى" و"كتاب البوابات" و"طقس فتح الفم".

وادى الملكات


إن وادى الملكات ترقد فى أرجائه ملكات الأسر 18، 19، 20 وكذلك بعض مقابر الأمراء والأميرات من هذه الفترة أيضاً. ويبلغ عدد هذه المقابر حوالى أكثر من 70 مقبرة معظمها أصابها التلف. وهذا الوادى يقع فى الجنوب الغربى من جبانة "طيبة". ومن أهم المقابر وأفضلها من الناحية الأثرية مقبرة الملكة "نفرتارى".
مقبرة الملكة نفرتارى رقم 66.

وادى الملكات - رسوم حائطية فى مقبرة "نفرتارى" (اُكتشفت سنة 1904).


هى الملكة "نفرتارى" زوجة الملك المشهور "رمسيس الثانى"، ويبدو أنها كانت أحب الزوجات إليه، وصورتها منحوتة ومصورة على الجدران. والملك "رمسيس الثانى" هو ثالث ملوك الأسرة التاسعة عشرة وطال حكمه مدة 67 عاماً. وهو الذى أنشأ عاصمة جديدة سمَّاها "برعمسو" أى "دار رمسيس"، وغالباً كان موقعها قرب "صان الحجر" بالشرقية الآن، وذلك حتى يُتابع الدولة المصرية فى حدودها من مصر حتى بلاد الشام. وعموماً هو أكثر الفراعنة فى بناء وإنشاء المعابد والتماثيل فى أرجاء مصر كلها.

لوحة حائطية من مقبرة الملكة "نفرتارى" بوادى الملكات تُصور الملكة وهى تلعب لعبة شبيهة بالشطرنج (لعبة "سينموت" Senmut).

ويمكن النزول إلى مقبرة الملكة "نفرتارى" بسلم يؤدى إلى باب المقبرة الذى يليه سلم آخر يصل إلى قاعة متوسطة الحجم. فإذا ما وقف الزائر فى وسطها، سيجد يساراً إفريزاً يرتفع نحو طول قامة الرجال تقريباً وفوق هذا الإفريز حُليت الجدران بنقوش جميلة تُمثل هذه الملكة وهى تلعب لعبة شبيهة بالشطرنج، وفى مناظر أخرى وهى تتعبد لمختلف الآلهة. أما فى الجدار الذى عن اليمين فيوجد باب يوصل إلى حجرة جانبية، زُينت جدرانها بالنقوش الجميلة الملونة، والمناظر الرمزية الجذابة التى تمثل الملكة وهى تتعبد لبعض الآلهة، ومن بينها سبع بقرات سُمان وثور وهن رمز أمهات الآلهة، وباقى أجزاء هذه المقبرة مرمم.

مقبرة الأمير آمون حبشف أو آمون حرخبشب

خريطة لمقبرة الأمير "آمون حرخبشب" رقم 55 بوادى الملكات.

هو الأمير الصغير "آمون حبشف" أو "آمون حرخبشب" Amunherkhepshep، أحد أبناء "رمسيس الثالث" من الأسرة العشرين، وقد مات هذا الأمير وهو فى الثالثة عشرة من عمره. ومقبرته (رقم 55 بوادى الملكات) فيها نقوش جميلة مازالت محتفظة بألوانها الزاهية، ويتمثل فيها العطف الأبوى فى اللحظات المؤثرة. فيُشاهد الملك "رمسيس الثالث" وهو يقدم بنفسه ولده المتوفى إلى الآلهة، ويوصى به خيراً. وتحتوى هذه المقبرة على حُجرة متوسطة الاتساع ثم باب يوصل إلى سرداب مستطيل يوصل بدوره إلى حجرة الدفن الصغيرة وبها التابوت الذى كان به رفات الأمير الصغير.

وكانت والدة الأمير "آمون" حبلى وقت وفاته، وفى حزنها أجهضت جنينها ودفنته مع "آمون"، حيث عُثر على مومياء لجنين عمره 5 شهور بمقبرة الأمير "آمون".

مقبرة الأمير "آمون حرخبشب" - لوحة تُصور الأمير وهو يتعبد للإله "خنوم" (له رأس كبش).

مقابر الأشراف (النبلاء)


وهى أكثر من 411 مقبرة محفورة فى الصخر. ويتكون معظمها فى العادة من رحبة كبيرة، بها باب المدخل. وسقفها محمول على أعمدة فى الغالب. ويليها دهليز يواجه المدخل وينتهى بمقصورة يوضع فيها تمثال الميت وأقاربه. ويوجد فى بعض الأحيان غرفتان على جانبى الدهليز المذكور، كما كان يوجد فناء صغير أمام مدخل المقبرة أُعد لتقديم الضحايا والقرابين. أما النقوش التى كانت تتعاقب على جدار الرحبة فتُمثل الميت وهو يقوم بأعماله المختلفة فى حياته الأرضية، ولذا فإنها تلقى ضوءا على طريقة الحياة المصرية القديمة أيام الدولة الحديثة. أما النقوش التى فى الدهليز، فإنها تمثل فى العادة الطقوس الجنائزية.


أحد مناظر مقابر النبلاء.

ولما كان الحجر الجيرى الذى حُفرت فيه هذه المقابر هشاً ضعيفاً، غطيت الجدران أولاً بطبقة من الغرين تُدهن بالجير ثم تُجلّى بعد ذلك بالنقوش والألوان. وأهم المقابر الموجودة فى هذه المنطقة مقابر "نخْت"، و"مننا"، و"رح مى رع"، و"رع موزا"، و"سينوفر".

مقبرة نخت رقم 52
رسم معمارى لمقبرة "نخت".

كان "نخت" Nakht هذا كاتباً للمخازن فى عهد الملك "تحتمس الرابع" من الأسرة الثامنة عشرة وتتكون مقبرته من مدخل يوصل إلى صالة عرضية، توصل بدورها إلى صالة طولية، تنتهى بنيش niche (حيث يوجد التمثال). والغرفة الأولى فقط هى التى يوجد على جدرانها صور بديعة لا تزال محتفظة بجمالها.ومعظم هذه الصور تُمثل الحياة الزراعية فى مصر القديمة من حرث الأرض وبذر القمح وحصاده، وكذلك مناظر قطف العنب وعصره، وصناعة النبيذ. كما توجد مناظر للصيد فى البر والبحر، ومناظر لمجالس الموسيقى والرقص.
مقبرة مننا رقم 69
هذه المقبرة خاصة بشخص يدعى "مننا" Menna كان كاتباً للحقول الملكية فى عهد "تحتمس الرابع" أيضاً. ويظن الناس العامة أن مقبرته هى مقبرة وزير الزراعة لأن معظم مناظر هذه المقبرة تدور حول الزراعة من حرث الأرض وبذر الحبوب، وزراعة الكتان وتمشيطه، ومناظر الحصاد، وبعض مناظر البحر والبر، كل هذا بإشراف "مننا".
مقبرة رح مى رع رقم 100
إنها مقبرة الوزير "رَح مى رع" الذى عاش فى عهد "تحتمس الثالث"، و"أمنحوتب الثانى" من ملوك الأسرة الثامنة عشرة. وترجع أهمية هذه المقبرة لما على حوائطها من نقوش تشرح بالتفصيل مهام وزراء ذلك العهد، فنرى الوزير تارة وهو يتسلم ضريبة الأقاليم المختلفة، وتارة أخرى نراه وهو يرأس محكمة العدل ويفصل بين الناس بالعدل والقسطاس. وفى بعض المناظر الأخرى نراه وهو يشرف بنفسه على مُختلف الصناعات من نجارة، وحدادة، وصباغة الجلود ودبغها. كما نراه يُشرف على أعمال المعابد وتشييدها، وإعداد الطوب الخاص بمبانيها.
وهذه المقبرة تتكون من فناء يتوسطه مدخل يوصل إلى صالة عريضة بها مدخل فى الجدار المواجه للداخل يوصل إلى دهليز طويل يمتد فى قلب الصخر لمسافة تزيد عن 30 متر. والرسوم الموجودة على الجدران على جانب عظيم من الأهمية.

مقبرة رع موزا رقم 55
لوحتان من مقبرة "رع موزا" رقم 55.

كان "رع موزا" Ramose يشغل منصب حاكم "طيبة" ووزير فى عهد كل من "أمنحوتب الثالث" وبداية عهد "أخناتون". وكانت هذه المقبرة غاية فى الأهمية وذلك لأن مقبرة هذا الشخص "رع موزا" يعود تاريخها إلى عصر "إخناتون"، وهى من أكبر وأهم مقابر الجبانة.
ونقوش هذه المقبرة جمعت بين نوعين مختلفين: الأول يشمل المناظر الدقيقة المفصلة والمرسومة بالنقش البارز على الحجرة من غير ألوان، وتُمثل فن الأسرة الثامنة عشرة. والقسم الثانى يشمل المناظر التى ترجع إلى "إخناتون" ومعظمها مصورة بالألوان فوق طبقة الجص.
مقبرة سينوفر رقم 96
 

عمل الأمير "سينوفر" Sennofer (وهو من "طيبة") مشرفاً على حدائق معبد "آمون" فى عهد الملك "أمنحتب (أمنوفيس) الثانى". وتُزين سقف الحجرة الرئيسية لمقبرته تشكيلات من عناقيد العنب المتداخلة وهى فى غاية الوضوح، أما الحوائط والأعمدة المحيطة فمعظم المشاهد المرسومة عليها تُصور الأمير "سينوفر" مع أخته.
دير المدينة

منظر عام لمنطقة "دير المدينة" حيث كانت توجد قرية للعمال والفنانين ترجع أساساً للأسرتين 19 و20 من الدولة الحديثة. وقد سكن هذه المنطقة أيضاً رهبان من العصور الأولى للمسيحية ولذلك سُمى المكان بـ"دير المدينة". وتوجد بالمنطقة بقايا معبد من عصر البطالمة كان مكرساً للإلهة "حتحور" والإلهة "معات" (على اليسار وفى وسط الصورة). وقد أنشأ العمال مقابر صخرية لأسرهم فى جانب الجبل الغربى الذى يشرف على قريتهم والذى التقطت من فوقه هذه الصورة. كما اُكتشفت الأساسات الحجرية للبيوت التى كان يسكنها هؤلاء العمال (فى منتصف الصورة إلى اليمين). ومن هذه البيوت كان العمال يتجهون شمالاً إلى قمة الجبل الغربى، ثم إلى أسفل ليصلوا إلى وادى الملوك حيث كانوا يبنون ويزينون مقبرة الفرعون الحاكم.

مقبرة الخادم سينيدجيم رقم 1 بدير المدينة
كرسى يرجع إلى الأسرة 19 (حوالى سنة 1250 ق.م) عُثر عليه فى مقبرة "سينيدجيم" بـ"دير المدينة" غربى "طيبة"، وهو مغطى بالكامل بالطلاء وغير متقن الصنع.


كان "سينيدجيم" Sennedjem خادماً فى عهد الأسرة 19، وتتكون مقبرته بـ"دير المدينة" من حجرة واحدة فقط، لكن الرسومات الحائطية بها تُعد آية فى الروعة والجمال. ومن أجمل هذه الرسومات مشهد لقط يقتل ثعباناً، ويمكن رؤية هذا المنظر أعلى مدخل حجرة الدفن.

لمحة عن الفكرة الدينية التى كانت سائدة فى عصر الدولة الحديثة


كانت الفكرة الدينية السائدة فى عصر الدولة الحديثة تقول أن الملك حين يموت يسير مع الإله "رع" أى الشمس فى سفينته المقدسة طوال الليل، حيث تجتاز معه العقبات إلى المقبرة، التى ما هى إلا صورة مصغرة للعالم السفلى بجميع أجزائه وسكانه. لذلك حفروا مقابر ملوكهم على شكل أنابيب مستطيلة ضيقة، على مثال ما تصوروه عن الطريق المظلم الذى يسير فيه موكب الشمس فى رحلته الليلية التى توصل للعالم السفلى، ثم نقشوا على حوائط المقبرة صوراً فريدة لموكب الشمس فى رحلته النهارية حول سماء الدنيا، ثم رحلته الليلية عبر العالم السفلى. وفى تلك الرحلة يجتاز إله الشمس "رع" اثنتى عشرة منطقة فى هذا العالم، لكل منها باب تحرسه أفاع وآلهة وأرواح طيبة، وكانوا يُمثلون على الحائط كيف يجتاز الإله العظيم تلك المناطق واحدة بعد الأخرى متخطياً عدة أخطار.
وكان الملوك يعتقدون أنه إذا مات أحدهم اتحدت روحه مع الإله "رع" ولازمته فى رحلتيه النهارية والليلية. وبذلك تتجدد حياتهم كلما أشرقت الشمس. ولكى تمر روح الميت بسلام فى صحبة مركب الشمس، كان الواجب أن تُتلى تعاويذ طويلة وصيغ خاصة أمام كل باب من أبواب تلك المناطق كى يفتح لها الطريق. وقد جمعت تلك التعاويذ فى عدة كتب منها كتاب "ما فى العالم السفلى" ثم كتاب "البوابات".. وتوجد كثير من نصوص هذين الكتابين على جدران المقابر بوادى الملوك.
بعد الموت كانت الأرواح - رجالاً ونساء - تتجه إلى الوادى الرهيب، وهو على شكل نصف دائرة، رسبت على جوانبه صخور وجبال شامخة. وفى بطنه جرى نهر الدينونة (الحساب) المخيف. تلك كانت مملكة الظلام، فمياه النهر عكرة داكنة تنبعث منها أبخرة خانقة لا يستنشقها إنسان ويعيش، وعلى طول مجراه مناظر مروعة يرتعش أمامها أشجع الشجعان. ولم يكن بدُّ من أن تقطع الأرواح هذا الطريق قبل ولوجها فردوس النعيم.
كان الوادى مقسماً إلى اثنتى عشرة منطقة، يشير كل منه إلى ساعة من ساعات الليل البهيم، ومدخله محصَّن بأسوار مرتفعة وبوابات ضخمة يقوم على حراستها وحش دميم. وعلى شاطئ النهر وفى ثنايا الصخور كمنت الأفاعى ذوات الأعين النارية والفحيح الذى يخلع القلوب، وأطلت الثعابين القاتلة من جحورها متربصة كلها بالحجاج، الذين لم تتهيأ لهم أسلحة النصر فى هذه الرحلة المريرة.
ولم يكن فى استطاعة الروح أن تجتاز الوادى المظلم بمفردها، لهذا كانت تتجمع الأرواح حول المدخل الرئيسى، حتى إذا اقترب "رع" عند مغيب الشمس ازدحم الأموات الأرواح محاولين التسلق والدخول فى الزورق الإلهى، وينجح عدد منهم فى الحصول على أمكنة فى القارب، أما الذين تنقصهم أسلحة البر ودرع الفضيلة، فتجرفهم الزحافات أو تبتلعهم المياه الحالكة، أو تلتهمهم أفواه التماسيح.

ثم يدخل الزورق، ويبدأ الأموات رحلتهم فى ظل روح الإله "رع". على أن ذلك لم يعفهم من مواجهة الأعداء المنبثين على جانبى النهر، والأرواح الخبيثة التى تحاول أن تقلب الزورق وتحطمه بمن فيه. لكنهم استناداً على ذراع "رع" يتمكنون من صدِّ الوحوش الهائمة فى المناطق الخمس الأولى. أما عند المنطقة السادسة حينما ينتصف الليل فلا حول ولا حيلة للإله. بل أن "رع" يتخلَّى عنهم متنحياً مكاناً قصِّياً، ويقفل وراءه الباب كى تواجه الروح مصيرها وحدها ... إنها محكمة "أوزيريس" العظيم رئيس القضاة وديان الموتى ...
ردهة كبرى ينتظم على جانبيها اثنان وأربعون إلهاً ممثلين عدد الإمارات فى المملكة المصرية، يجلس كل منهم على عرش عاجى مذهب، يتوسطهم "أوزيريس" المهيب فوق منصة تعلو تسع درجات، متربعاً على عرش من ذهب خالص، فى يده الصولجان وعلى رأسه تاج مصر المزدوج. وأمامه يأتى الإله "أنوبيس" وازن القلوب بميزان الحق الدقيق (وأحد آلهة الموتى وحارس المقابر وكانوا يصورونه برأس ابن آوى)، ويضع فى إحدى كفتيه ريشة العدل الإلهى، وبجانبه ينحنى "تحوت" حارس القانون ومسجل الأحكام، ومن ورائه هوة سحيقة احتفرها زبانية الجحيم، ومنها يبرز تنين لعين، وقد كشف عن أنيابه منتظراً فرائسه بابتسامة ساخرة.
إنه لمشهد ترتعد له فرائص الروح حينما تدخل بهو المحكمة، فتغيم أمامها الصور، وتتراقص أشباح الآلهة، لكن القاضى الأعظم يعطى فرصة، فيصبر حتى يستفيق الميت من الذهول. ثم تبدأ المحاكمة على الفور فتنهال الأسئلة على النحو التالى:
- هل ارتكبت جريمة أو نطق لسانك بالكذب؟
- هل غدرت بجارك شاهداً بالزور، أو قتلت أخاك عن عمد وإصرار؟
- هل أعطيت مجداً للآلهة، وهل أحببت قريبك كنفسك؟
وينتظر الرئيس قليلاً حتى يستعيد الميت هدوءه من هول الموقف، ويبدأ أعضاء المحكمة استجوابه فيما يكون قد ارتكبه من ذنوب وآثام، فيسألونه عن جرائم الكذب والسرقة والقتل والخيانة وشهادة الزور وإيذاء القريب وعصيان الآلهة. ويجيب الميت "الروح" على هذه كلها إجابات مرضية مستعيناً فى صياغتها بما تعلمه من كتبه المقدسة، وما تلقاه فى حياته من أفواه الكهان.
ثم تحين اللحظة الأخيرة الحاسمة فور انتهاء الاستجواب، لحظة قاسية لا يستخفى أثناءها سر، بل كل شئ مكشوف وعريان. فيتقدم "حورس" "قومندان" الحرس قابضاً على الميت، ويخطو به نحو منصة الرئيس الذى يصدر الأمر بخلع قلبه الروحانى، فيتسلمه "أنوبيس"، ويضعه فى إحدى الكفتين مقابل ريشة الحق فى الكفة الأخرى، ويراقب "تحوت" حركة الميزان بدقته المعهودة، كما يراقبها صاحب القلب الموزون فى رهبة وفزع، وهو يرى بعينه شراهة الوحش النهم الرابض فى الحفرة من وراء. فإذا رجحت كفة القلب أو تساوت فى الثقل مع ريشة الحق فى الكفة الثانية، رضى عنه "أوزوريس" وسجله "تحوت" فى قائمة الفائزين.
ويا ويل من حذف اسمه من كشف المقبولين!
ويا ويل من غشَّ الآلهة فيفضح غشه الميزان!
ويا عذاب من يوجد قلبه فى الكفة إلى فوق!
فلا الدموع ولا النحيب ولا التوسل ولا التوبة تشفع فيه الآن، وسرعان ما يتقدم الحراس الأشداء فيقودونه ويسوقونه إلى حيث يتلقفه الوحش الخبيث بين فكيه، ويمرق به داخل الهوة التى لا قرار لها، هائماً بالروح أعواماً وأدهاراً فى بحيرة من نار.
أما المكتوبون فى سفر الحياة فيخرجون من بهو المحكمة إلى الباب الخلفى، حيث ينتظرهم "رع"، ويحملهم معه فى قاربه إلى المنطقة السابعة فى وادى ظل الموت. ومن هنا تبدو أمامهم الرحلة أكثر سهولة وأخف عبئاً، لأنهم نالوا قوة بعد اجتيازهم أقسى امتحان. فيعبرون منطقة بعد أخرى ساحقين أعداءهم دون كبير عناء، حتى يقتربوا من آخر الأقسام.
لكن أظلم ساعة فى الليل تسبق الفجر، وكان على الأرواح أن تجتاز الخطر الأخير الجاثم أمام زورق الزمان. فقد ربضت فى مصب نهر الدينونة أفعى هائلة الضخامة، بحيث لم تترك كتلتها مكاناً للزورق ينفذ منه، ولا من حولها ولا من فوقها، ولم يكن بدُّ من أن يشق الزورق طريقه فى جوفها.
وعلى شدة ما انتاب المناطق السابقة من سواد حالك وعتمة عتماء، فإنها لا تُقاس بهذه الظلمة الكثيفة فى بطن الحية الرقطاء - هذه الكثافة المظلمة يُحتمل أن تتيه فيها الروح وهى على عتبة عالم النور، لو لم تكن قوة "رع" حارسة ومسيِّجة من حولها.
وفى نهاية المطاف يظهر قبس من النور ضئيل، وبسرعة تزداد الخيوط توهجاً وإشراقاً. ثم تنفتح البوابة الأخيرة على مصراعيها ويبرز منها الزورق الذى يطوى ملايين السنين سابحاً فى نور الشمس الوضاء، فتستقبله الآلهة بأناشيد النصر وأغاريد الفرح.
وعندما ينشر "الإله" أشعته الذهبية حول الأرض يشترك الأضياف الذين حملتهم سفينة الزمان مع أجواق الأرواح الأبرار السابقين فى أغنية حلوة شجية، ترحيباً بدخول الفوج الجديد إلى حقل السلام فى فردوس النعيم.