الأحد، 16 مارس 2014

الخط الرابع من خطوط اللغة المصرية القديمة

الخط الرابع من خطوط اللغة المصرية القديمة


اللغة القبطية

 

اللغة القبطية هي آخر مراحل تطور اللغة الهيروغليفية المصرية القديمة، حيث كُتِبَت اللغة المصرية القديمة بحروف يونانية بدايةً من القرن الثاني الميلادي، مع إضافة سبعة حروف أخرى لأصوات لم تتوفر في اللغة اليونانية..  ثم تطورت اللهجات القبطية بعد كذلك..

 

اللغة القبطية هي المرحلة الأخيرة من مراحل تطور اللغة المصرية التي تكلم بها وكتبها قدماء المصريين منذ أكثر من خمسة آلاف سنة. والرأي السائد لدى العلماء انها تنحدر من اللغة المصرية المتأخرة مباشرة, حسبما كانوا يتحدثونها في القرن السادس عشر قبل الميلاد مع بداية الدولة الحديثة ولكن يسجل أبيه ماريوس شين (en)‏ رأيا جديدا في مقال له عن اللغة الوطنية الشعبية لمصر القديمة يؤكد فيه على أن اللغة المصرية واللغة القبطية كانتا متعاصرتين وموجودتين معا منذ أقدم العصور. ويقدم دراسة مستفيضة لقواعد اللغتين يستخلص منها ان اللغة المصرية لم تكن لغة تخاطب وإنها هي مأخوذة عن القبطية - ياعتبار ان القبطية هي الأصل - وقد صيغت بحيث يستخدمها الكهنة والكتبة فقط. وظلت معرفتها في دائرة الكتية فقط دون عامة الشعب وهكذا صحيح فلم نجد مخطوطة هيروغليفية شعبيه (أي ان الشعب كتبها) فاللغة القبطية هي اللغة المصرية القديمة التي تكلم بها الشعب منذ فجر التاريخ المصري وحتى القرن الثاني عشر وفى الحقيقة فإن المصرية القبطية هي اصل الهيروغليفية ويوجد بها جميع النطق الهيروغليفى إذ انه يوجد بها العين والحاء....الخ


أقدم بردية قبطية

  • المرحلة الأولى

إن أقدم بردية موجودة إلى الآن تسجل واحدة من الكتابات الأولى لكتابة لغة التخاطب المصرية بالحروف اليونانية (Proto Coptic) هي بردية هايدلبرج 414 التي ترجع إلى منتصف القرن الثالث قبل الميلاد. و تشتمل على قائمة لمفردات قبطية بحروف يونانية مع ما يقابلها في المعنى باللغة اليونانية. و هي مكتوبة بواسطة مصريين. وربما سبقت هذه الوثيقة محاولات أخرى لم تصل الينا.
  • المرحلة الثانية

بدات في العصر الروماني وهي المعروفة بالكتابة القبطية القديمة Old Coptic وترجع وثائقها إلى المصريين الوثنيين الذين عاشوا في القرنين الثاني والثالث قبل الميلاد. وهي وثائق لا علاقة لها بالمسيحيين لأنها تتصل بالسحر والتنجيم بالإضافة الي لافتات المومياوات وما شبة ذلك.



دور الكنيسة في تعميم استخدام اللغة القبطية


بالرغم من أن المحاولات الأولى للكتابة القبطية وكذلك أيضا الوثائق المعروفة باسم "النصوص القبطية القديمة" قد تمت بواسطة المصريين القدماء إلا أن الفضل في تثبيت الأبجدية المصرية القبطية في الوضع الذي تعرف به حاليا وتطبيع نظام هجاء الكلمات كان بواسطة الكنيسة المصرية في عهد البابا ديمتريوس البطريرك الثاني عشر 189 - 232 م وخلفائه. ففي البداية كان الانجيل يقرا باليونانية ثم يترجم شفاهيا ولم يمكن كتابته بالديموطيقية بسبب احتوائها على الكثير من الرموز والمشتقات. و لما زادت الحاجة إلى ترجمة مصرية مكتوبة للأنجيل أستخدمت الأبجدية اليونانية لهذا الغرض مع إضافة بعض الحروف المصرية الديموطيقية هما Ϣ Ϥ Ϧ Ϩ Ϫ Ϭ Ϯ وهي الكتابة التي تعرف بالقبطية. و مع انتشار ترجمة الانجيل بين الناس انتشرت معه الكتابة القبطية وعم استخدامها. ومن بين أشهر المخطوطات القبطية التي ترجع إلى نهاية القرن الثالث وبداية القرن الرابع الميلاديين مخطوطات نجع حمادي الغنوصية.



الأبجدية القبطية

تتكون الأبجدية القبطية من 32 حرفاً، 7 منهم من أصل ديموطيقي، 24 حرفاً من أصل يوناني، بالإضافة إلى الحرف السادس ⲋ الذي لا يدخل في تكوين الكلمات ويستعمل كرقم 6.

 
 
جدول للحروف القبطية مع التوضيح باللغة العربية يحتوي على: -اسم الحرف-أوضاع النطق المختلفة-الحروف المتحركة-الحروف الحلقية- الحروف الشفهية-الحروف ذات الأصل المصري- الحروف التي تظهر غالباً في الكلمات ذات الأصل اليوناني-علامة الجنكم-رقم سو
 
 
اسم الحرف رمز الحرف ملاحظات
ألفا ينطق ا
ڤيتا ينطق ب أو ڤ
غما ينطق ن أو ج أو غ
دلتا ينطق د أو ذ
أيْ ينطق إيه
سو رقم ستة (6)
زيتا ينطق ز
إيتا ينطق ي طويلة
ثيتا ينطق ت أو ث
يوتا ينطق ي قصيرة
كپا ينطق ك
لڤلا ينطق ل
مي ينطق م
ني ينطق ن
إكسي ينطق ك+س
أو ينطق وقصيرة
پي ينطق پ
رو ينطق ر
سيما ينطق س
تاڤ ينطق ت
إپسلُن ينطق ي أو ڤ أو ومضمومة
في ينطق ف
كي ينطق ك أو ش أو خ
إپسي ينطق پ+س
أوْ ينطق وطويلة (مثل كلمة "خوخ")
شاي ϣ ينطق ش
فاي ϥ ينطق ف
خاي ϧ ينطق خ
هوري ϩ ينطق هـ
چنچا ϫ ينطق ج أو چ
تشيما ϭ ينطق ت+ش
تي ϯ ينطق ت+ي










الأحد، 9 مارس 2014

Weni the Elder and His Mortuary Neighborhood at Abydos, Egypt

Weni the Elder and His Mortuary Neighborhood at Abydos, Egypt

 

 

Everyone who has studied ancient Egyptian history is familiar with the autobiography of Weni the Elder, an enterprising individual who lived during the 6th Dynasty of the Old Kingdom (ca. 2407-2260 BCE). His inscription, excavated in 1860 from his tomb in the low desert at Abydos in southern Egypt, enthusiastically describes his long service under three kings, culminating in his appointment as "True Governor of Upper Egypt." Scholars have hailed it as "the most important historical document from the Old Kingdom" and have used it to illustrate the rise of a class of "new men" in Egyptian politics and society--persons whose upward mobility rested in their abilities, not in noble birth.
Discussions of the Weni text almost never treat it as an artifact with physical properties and a context. In this regard, the Weni inscription is a good example of a persistent split in Egyptology--between those who study texts and those who focus on spatial organization and material culture. Yet context coupled with content can enhance what a text can tell us, or context can inform us about topics on which the text is silent.

Earlier Excavations


Since 1995, the Abydos Middle Cemetery Project, which I direct under the aegis of the Kelsey Museum and the Pennsylvania-Yale-New York University Expedition, has focused on the mysterious part of Abydos from which Weni's inscription was known to have come. "Mysterious" because no one had excavated there since 1870 (officially, at least), when Auguste Mariette, the colorful first director of the Egyptian antiquities organization, flung hundreds of workmen all across the North Abydos landscape.
Mariette was not known for meticulous field notes, and consequently there is no detailed record of the findspots of Weni's inscription or those of several other important officials found on "the high hill which gives the middle cemetery its name" (Mariette's words, and among his most detailed contextual comments!). A series of early twentieth-century campaigns elucidated the areas surrounding this high hill--a "middle-class" cemetery of thousands of modest shaft and surface graves--but all of those excavators avoided the area worked over by Mariette's men.


The 1999 Season



Our interest has therefore been not only to resituate physically the individual Weni the Elder but also to illuminate the character and spatial organization of the late Old Kingdom cemetery as a whole, as well as its relationship with the adjacent town and temple area during a pivotal period of Egyptian history.

Overall schematic map of Abydos (after Kemp 1975).

During two short survey seasons in 1995 and 1996, we created a detailed topographic map of the entire Middle Cemetery and completed an intensive surface collection and ceramic analysis of the area most likely to be Mariette's "high hill." The ceramic materials and large, ruined mudbrick mastabas (surface chapels) found during these seasons indicated a strong 6th Dynasty presence. Armed with that information and a survey of Mariette's finds in the Cairo Museum, we returned to the site in September 1999 for a full-scale excavation season.

Crew of the 1999 Abydos Middle Cemetery Project.

The crew comprised myself as director; assistant director for bioarchaeology Brenda Baker of Arizona State University; University of Michigan graduate students Geoff Compton and Amanda Sprochi as well as undergraduate Jason Sprague; and Arizona State University graduate students Scott Burnett, Anna Konstantatos, Penny Minturn, and Korri Turner. Mr. Adel Makary Zekery of Sohag graciously acted as Inspector for the project; we are grateful also to Dr. Yahia el Sabri el-Misri and Mr. Ahmet el-Khattib for their support. Finally, many thanks are due to Sharon Herbert and the staff of the Kelsey Museum.*
Despite temperature extremes (scorching in September and October, freezing in November and December), an armored vehicle in the Middle Cemetery, collapsing tomb shafts, regular visits from horned vipers, and a dig-house typhoid epidemic, the season produced phenomenal results. We gathered information on previously unknown individuals and evidence for wholly unsuspected private votive activity. Fresh facts also emerged regarding the career and family of Weni the Elder and the design of his eternal residence in the Old Kingdom cemetery. And finally, the excavations yielded data on the Late and Ptolemaic-Roman period at the site. (One of the hazards of digging in periods as early as the Old Kingdom is that they are inevitably overlain by meters of later activity.) Space constrains me to focus here on Weni and the Old Kingdom remains.

Map of primary areas excavated (produced by Geoff Compton.

Nhty's Complex


Two of the four broad areas in which we worked were the most important for understanding late Old Kingdom mortuary patterning. The first of these was a badly ruined mastaba that was initially the most visible chapel in the Mariette area. In 1996 we had thought it was quite possibly Weni's chapel, in part because it was so badly destroyed: the removal of limestone architectural elements from their original emplacements usually necessitates the demolition of the building in which they occur, and Mariette extracted several such pieces inscribed for Weni.
Our excavation of this area revealed a large complex focused on the mastaba and a number of subsidiary monuments constructed around it in the late Old Kingdom, the First Intermediate Period, the Middle Kingdom, and the Late Period. The primary mastaba did not, however, belong to Weni but was instead the grave of a previously undocumented individual named Nhty, a prince, mayor, sole companion, and chief priest.

Overview of the Nhty complex.


Nhty seems to have been an individual who commanded a long-lasting and substantial respect: 50 centimeters above the original Old Kingdom use surface, small mudbrick votive chapels aligned with Nhty's complex were constructed in the Middle Kingdom, one of which still contained a basalt pair statue. This discovery was completely unexpected, since the surface ceramic gave no hint of Middle Kingdom activity.


Weni's Mastaba



North of Nhty's complex lies an even larger structure, and it was here that we found the most compelling evidence for the final resting place of Weni the Elder. In 1996, we had documented a mudbrick structure that was 16 meters long on its north face; excavation revealed it to be a massive enclosure 29 meters on each side, 3 meters thick, and over 5 meters high.
The builders constructed a great burial shaft within this enclosure along with two other smaller shafts, and the whole structure would have been filled with clean sand and roofed in antiquity, to give the appearance of a solid mastaba. This mastaba is situated at the highest point in the Middle Cemetery, and its visual impact on inhabitants of the town below would have echoed that of the great Early Dynastic (ca. 3100-2750 BCE) funerary enclosures across the wadi in the Northern Cemetery. Like them, it is so large that it is visible from the high desert cliffs more than half a mile away.

Weni's mastaba with false door in situ.


Early in the season, we excavated a number of inscribed relief fragments from this area, including two pieces that, when joined together, furnished the name "Weni the Elder" and a fragment providing the title "True Governor of Upper Egypt," the highest title recorded in Weni's autobiography. Further evidence emerged supporting this association. The exterior face of the north wall incorporates a large niche, and during excavations here a damaged false door inscribed for Weni the Elder was discovered in situ. Not only does this false door provide a nickname for Weni ("Nefer Nekhet Mery-Ra"--Egyptian nicknames were often longer than birth names!), but it also documents his final career promotion, a fact not recorded in his autobiography: Chief Judge and Vizier.

Closeup of Weni's false door: title "vizier" and nickname.

A series of shaft and surface burials lay north of the false door; ranging in date from the late Old Kingdom to the First Intermediate Period, they suggest that Weni's grave became the focus of a group cemetery--perhaps a kinship network.
On the east face of the mastaba we discovered further evidence for Weni. In surface fill, we excavated a limestone door jamb nearly two meters long and inscribed for the same Vizier Iww documented in a tomb by Richard Lepsius in 1840. On both sides of the jamb, male relatives present offerings to Iww; one of these relatives is identified as: "his eldest son, the governor of Upper Egypt Weni the Elder." So despite Weni's emphasis in his autobiography on merit as the sole means of his upward mobility, it is clear that he belonged to an already powerful family--although he chose not to communicate this fact.

The Offering Chapel


A few meters east of the jamb, we excavated a small offering chapel constructed directly onto the wall of the great mastaba. Entered through a narrow doorway on its east side, the chapel was originally completely decorated with painted low relief depicting offering bearers. Many of the blocks comprising this decorative scheme were removed during some earlier excavation or plundering episode, but several remained in situ on the walls and doorway, with nine additional blocks lying tumbled on the floor. One exterior door jamb, partially preserved, bears a standing representation of the tomb owner, preserved from the waist down. Comparison of this relief with the top part of a tomb owner named Weni the Elder in the Egyptian Museum suggests that they originally belonged together.

Weni's mastaba: the eastern chapel remains.


It seems clear that this half-destroyed chapel is the original context of Weni's funerary furniture excavated by Mariette and currently in the Egyptian Museum, and we can now propose the following reconstruction. Weni's first false door was placed in the main niche of this chapel. The massive slab of the autobiography was mounted on the exterior face of the chapel, whose walls are sufficiently thick to have borne its undoubtedly great weight. Such a placement would explain both the off-axial location of the chapel entrance--which was pushed north to accommodate the 2.75-meter width of the autobiography--and the autobiography's extremely weathered condition. Two miniature obelisks bearing Weni's name would have been placed just outside the entrance to the chapel.


Reconstruction of Weni's chapel with Egyptian Museum artifacts resituated (illustration by Geoff Compton).




Further Evidence of Weni


Upon Weni's promotion to Chief Judge and Vizier at the very end of his career, he installed his second false door recording that fact on the north face of his mastaba. Both false doors align with the probable location of Weni's burial chamber, which lies north of the great shaft at a depth of more than 12 meters.
In the mastaba interior, a huge deposit of 6th Dynasty offering pottery--more than 500 collared wine jars--lay in piles east and west of the shaft, as well as in neat lines to the north. Situated among this deposit of pottery were ten in situ coffin burials of the Late Period, indicating later reuse of this space as a small cemetery.
The final connection to Weni came from a rectangular structure in the southeast corner. This feature contained the deteriorated remains of more than thirty wooden bases for statues and production scenes, plus several disembodied elements such as arms, hands, animal fragments, and limestone components of the production scenes, such as miniature basins capped with basket strainers for the production of beer. The best preserved and most significant artifact was a beautifully executed limestone statuette of the tomb owner as a young boy, identified as "the count, Weni."

The Tomb's Significance


This combined evidence strongly suggests that we have found Weni's tomb, the primary monument in an elite zone bracketed by a middle-class cemetery. This tomb made a striking visual statement of access, wealth, and political power, which may have mirrored a similar statement in the Old Kingdom town at Abydos--a mysterious, massive building, which Matthew Adams, codirector of the town project, has long suspected is a governor's palace. Given its scale and the similarity of its construction techniques to Weni's tomb, it is tempting to consider it part of Weni's building activities, bridging living and mortuary landscapes.
The results of the 1999 excavations present a complex blend of elite and nonelite burial and votive activity during the late Old Kingdom into the Middle Kingdom, a time span when both political power and the importance of Osiris were growing in this region. The physical resituation of an important historical individual within that multidimensional picture allows us more effectively to integrate textual and archaeological lines of evidence in our reconstruction of ancient Egyptian political and social history. Much work remains to be done; and the success of last season, thanks to a phenomenally skilled crew, has provided us with a solid basis for future research at the site.


السبت، 1 مارس 2014

البحث في تاريخ مصر القديم

البحث في تاريخ مصر القديم

 تعددت المصادر المكتوية والمصورة للعصور التاريخية المصرية القديمه بما يعبر عن آداب أهلها وعلومها وعقائدهم وفنونهم وحرفهم وأوضاعهم السياسية واتصالاتهم الخارجية وتنقسم هذه المصادر إلى:

أولاً : الآثار (التراث المصري القديم ) .
ثانياً : ما ورد في المصادر الأخرى .
ثالثاً :كتابات الرحالة والمؤرخين والفلاسفة اليونان والرومان وكذلك كتابات مانيتون ومن جاءوا من بعده .
رابعاً : بعض الإشارات في الكتب المقدسة وفي كتابات الرحالة أو الإخباريين العرب

أولا : الآثار :


1- أهميه الآثار : تعد من أهم المصادر التي تصور لنا حضارة مصر القديمة في مظاهرها المختلفة وبفضل هذه المادة الأثرية استطاع العلماء أن يعيدوا كتاية تاريخ مصر القديمة الذي اختفي وأن يظهروا معالم حضارتها وأهم ما يميز تلك الآثار عن غيرها من المصادر هي :

1 - انها جزء من هذه الارض
2 - أنها المصدر الأكثر صدقا لكتابة تاريخ مصر
3 - المصدر الوحيد الذي عاصر كل الأحداث التي مر بها تاريخ مصر
4 - أنها من تفكير وصنع وإنتاج المصريين القدماء أنفسهم وتعبر عنهم وعن فكرهم
5 - أنها خير شاهد علي تاريخ مصر المجيد وخير متحدث عما قام به الأبناء البعيدون لهذا الوطن من خير الأعمال وجهد الإنسان المصري وتفوقه الحضاري .
6 - أنها ما زالت باقية وتقاوم عوامل التعرية والطبيعة والزمن علي الرغم من مرور آلاف السنين .
7 - أنها كثيرة ومتنوعة ومنتشرة في جميع أنحاء البلاد في المتاحف والمجموعات الخاصة هذا إلى جانب الآثار لم تكشف عنها بعد .ووفرة تلك الآثار يرجع إلى عقائد المصريين القدماء الدينية التي قضت بأن يقيموا مختلف المظاهر المعمارية من دنيوية ودينية وجنازية ويرجع إلى التقدم في العلوم المختلفة التي لها صلة بفن المعمارية مما أتاح لهم إقامة هذا التراث الهائل .ويرجع إلى جفاف مناخ مصر الذي ساعد علي حفظ هذا التراث الهائل سليما بقدر الإمكان .
8 - أنها تمدنا بكل المعلومات عن مجالات الحضارة المختلفة :الحياة السياسية والدينية والاقتصادية والثقافية والفنية وأساليب التربية والتعليم والعلاقات الخارجية .

2 - نوعية الآثار : وهي إما منقوش أو مكتوب


- منقوش :مثل الكتابات والخطوط المتعددة التي سجلت علي الصخور وجدران المعابد والمقاصير والتواييت والتماثيل واللوحات والمسلات وما كان منقوش .
- مكتوب :علي أنواع أخري من الآثار مثل الآلات والأدوات الصغيرة والأواني والحلي والتحف الصغيرة وكسر الفخار والأوستراكا وأوراق البردي .....إلخ وكتب علي هذه الآثار إما بالكتابة الهيروغليفية أو الهيراقيطية أو الديموطيقية أو القطبية وكتابات أخري بكتابات ولغات أخري مثل المروية واليونانية والآرامية والسماوية .

- أهم المصادر الأثرية :


1- اللوحات الصغيرة والصلابات ومقامع الملوك :.وهي اللوحات الصغيرة من الحجارة أو العاج أو الأبنوس والأخشاب وقد بدأ بها المصريون في عصر ما قبل التاريخ بتسجيل الأحداث والأعمال .ثم مع بداية الأسرة الأولى توصل المصريون إلى معرفة الكتابة وكتابة بعض أسماء الملوك ولكن ظلوا يسجلون أيضا بالصورة أو النقش ما يرغبون في التعبير عنه من أحداث تاريخهم أو مشاريع معينة تنسب إلى ملوكهم الأوائل مثل رأس مقمعة القتال الخاصة بالملك العقرب ث صلابة الملك تعرمر التي تعبر نقوشها علي إتمام عملية الوحدة السياسية للبلاد .

2- القوائم الملكية : وهي تعتبر من أهم ما تقدمه الأثرية بالنسبة لأحداث تاريخ مصر وهي تلك القوائم أو مسارد الملوك التي تدون أسمائهم مرتبة ترتيبا زمنيا مع ذكر مدد حكمهم وأهم أحداث عصرهم .ومن حسن الحظ أنه وصل إلينا بعض من هذه القوائم الملكية سليمة إلى حد ما وأكثر هذه المصادر دقة إلي ترتيب بالملوك .

-حجر بالرمو :وهو موجود بمتحف بالرمو بإيطاليا وهو عبارة عن لوحة كبيرة من حجر الديوريت الأسود حطمت غلي ستة قطع واحدة في بالرمو وأربعة في المتحف المصري وقطعة سادسة في متحف الجامعة بلندن (وهي تؤرخ ملوك من الأسرة الأولي وحتى الأسرة الخامسة ) .

- قائمة الكرنك : وجدت منقوشة في معبد الكرنك وهي من عهد تحتمس الثالث وهي تؤرخ من ملوك الأسرة الرابعة حتى عهد الملك وأسقطت ملوك عصر الانتقال الأول .

- قائمتا أربيدوس : وعشر عليها في معبد سيتي الأول ورمسيس الأول في أربيدوس كانت الأولى منقوشة علي لوحة موجودة الآن في المتحف البريطاني والقائمة الثانية موجودة مدونة علي الجدران الداخلية للمعبد .وتذكر من اسم منا حتى اسم مؤسس الأسرة التاسعة عشرة رمسيس الأول .

- لوحة سقارة : وقد عثر عليها مارييت في سقارة وذكر عليها حوالي 58 اسم ملك لم يبقي منها سوي 51 الآن وتذكر بعض أسماء ملوك الأسرة حتى رمسيس الثاني .
-بردية تورين : وهي بالهيراطيقية عهد رمسيس الثاني وتضم 300 اسما من الملوك من عصر ما قبل الأسرات وحتى الأسرة السابعة عشرة وتوجد البرزيه في متحف تورين بإيطاليا .

- لوحة الأنساب (موجودة في متحف برلين وهي قائمة كبار منف من الأسرة 22 وتنزل بالنسب إلى لأسرة 11 وتذكر حوالي 60 كاهنا وأقام اسم كل منهم الملك الذي عاصو وقد اكتفي بعض هذه القوائم بتسجيل تتابع أسماء الملوك بينما أضاف بعضها إلى اسمائهم ذكر فترات الحكم بالأعوام والشهور والأيام كما سجلت بعضهم أهم ما اشتهرت به عهودهم من منشآت خاصة وعامة وأعياد وحروب وبعثات تجارية .

3- الأساطير والقصص : وهي نوعية من الآثار وثائق تعطينا صورة عن الأوضاع السياسية العامة مثل أسطورة الصراع بين أوزيروست وبين حورس وست وقصص أبناء الملك خوف وبردية إيبوور التي تصف حال البلاد في نهاية الدولة القديمة . وقصة سنوهي التي تصور الوضع السياسي في بداية الأسرة 12 ومحاولة اغتيال الملك امنمحات الأول .

ثانيا : ما ورد في بعض المصادر الأخرى :



ونقصد بذلك ما ورد في بعض مصادر بلاد الشرق القديم من إشارات لها صلة بتاريخ مصر وعاصرت بعض فتراته وارتبطت تواريخها بتاريخ مصر مثل مشروع معاهدة سلام بين رمسيس الثاني وبين خاتوسيل إلى جانب مساوية أخري .

ثالثا : كتابات الرحالة والمؤرخين والفلاسفة اليونان والرومان :

 

وكذلك كتابات مانيتون ومن جاءوا بعده ، وتعد من المصادر الهامة لأنها تمدنا بمعلومات قيمة بالنسبة للتاريخ ولجوانب مختلفة من الحضارة المصرية فمن اليونان هيكاتية – الملتي والذي زار مصر عام 520ق.م ثم هيرودوت الذي جاء إلى مصر حوالي 448 ق.م ثم أفلاطون الذي زار مصر بين عامي 398-390 ق.م أي في نهاية الأسرة 29 وقضي 13 سنة في مصر ثم هيكاتية الأبديري وهو مؤرخ يوناني حضر في عام 300 ق.م ثم معرف ما نيتون وهو من سمنود وبعد أول مؤرخ مصري قديم حاول كتابة تاريخ مصر وقد عاش في الفترة من 323 : 245 ق.م وقد كانت كتاباته مختلفة عن قبله فكان عالما باللغة المصرية وكتاباتها واليونانية والمتداولة في عصره وقد كتب تاريخ مصر باليونانية وأرخ فيه للحياة الاجتماعية والسياسية منذ أقدم العصور حتى أيامه . وتابع مانيتون رحالة كثيرون نذكر منهم ديودور الصقلي واسترايون البونتي ويليني الجغرافي وبلوتارخ الخايروني وآخرون ويلاحظ اختلاف كل مؤرخ وجغرافي من هؤلاء وهؤلاء عن زميلة في مدي تحري الأمانة فيما رواه عن تاريخ مصر ومدي معرفته الصحيحة ومدي إقامته بها ومدي فهمه للعادات والتقاليد المصرية .

رابعا : بعض الشارات في الكتب المقدسة وفي كتابات الرحالة أو الإخباريين العرب.


مثل ما جاء في كتاب العهد القديم وسفر الملوك وخروج بني إسرائيل من مصر في سفر الخروج وما ورد في القرآن الكريم عن مصر وفرعون وقصة الخروج منها وما قام به سيدنا موسى عليه السلام من أعمال وقد وردت بعض الإشارات عن وصف آثار مصر وعجائب مصر في بعض كتابات الرحالة العرب ومنهم اليعقوبي والمسعودي والكندي وابن نديم والبيروني وابن جبير وغيرهم مثل ابن بطوطة وابن خلدون والسيوطي وابن إياس .