الخميس، 28 أغسطس 2014

منطقة مقابر أم الجعاب بأبيدوس Abydos – Umm el-Qaab

منطقة مقابر أم الجعاب بأبيدوس Abydos – Umm el-Qaab


Abydos – Umm el-Qaab

Royal necropolis of Early Egypt

Location

Location

Germany
26° 10' 59.4732" N, 31° 55' 6.4776" E
fig.1 Abydos, aerial view of the 1950ies. The cemetery is located in the middle below the wadi. © DAIfig.1 Abydos, aerial view of the 1950ies. The cemetery is located in the middle below the wadi. © DAIAbydos lies approximately 500 km south of Cairo in the province of Sohag, c. 10 km west of the train station Balyana (near the Nile). The cemetery is located at el-Araba, c. 1.5 km from the cultivated area in the Western Desert. The cemetery covers an area of c. 150 m x 600 m south of a wadi, which emerges from a steep mountain range in the west (fig. 1).
The prehistoric oldest part of the cemetery, Cemetery U situated atop a plateau, presumably belonged to a thus far unlocalized settlement at the end of the wadi near Kom es-Sultan. The advantageous position at the intersection of the Nile, which most probably ran further to the west in the 4th millennium, and a traffic route that led from the Red Sea through Wadi Qena to the oases in the Western Desert must have been a crucial factor for the town’s rise to an early centre of power.
The modern name Umm el-Qaab (Arabic for “Mother of Pots”) traces back to the large amounts of sherds of Late Period offering pots scattered in the piles of debris.

Background

The necropolis was founded in the early Naqada period (c. 3700 BC), from Naqada IIc/d (c. 3400 BC) onwards it developed into an elite cemetery. In Dynasty 0 – 2 Umm el-Qaab became the burial place of the kings of Egypt (3050 – 2700 BC).
Because it was believed that Osiris, the god of the dead, was buried at Umm el-Qaab, Abydos evolved into one of the most important cult centres of ancient Egypt beginning in the Middle Kingdom (2000 BC).
First excavations by E. Amélineau from 1895 – 1899, re-excavation by W. F. Petrie 1899 – 1901, follow-up investigation by T. E. Peet 1911 – 1912. Re-examination and excavations by the German Archaeological Institute (DAI) since 1977.
The cemetery was first used in the early Naqada I period (c. 3700 BC). In early Naqada II a decrease in burials can be recorded, in Naqada IIc/d (since c. 3400 BC) it served as burial grounds for the elite. In Dynasty 0 – 2 Umm el-Qaab became the burial place of the kings of Egypt.
During a civil war in the First Intermediate Period (c. 2100 BC) most of the graves of the 1st Dynasty were set on fire and suffered severe damage.
First excavations in Umm el-Qaab already took place in ancient Egyptian times during the Middle Kingdom (c. 2000 BC) while searching for the tomb of Osiris, the god of the dead, who was believed to be one of the first kings of Egypt. It was therefore obvious to look for his tomb at the oldest royal cemetery.
During these excavations the tomb of king Djer was identified as the burial place of Osiris. There, as in most of the other tombs, some restoration measures took place. Abydos evolved into the main cult centre of Osiris, and thus to the “mecca” of ancient Egypt. Cult activities are attested until the 5th century AD (cf. Osiris in Abydos).
After the discovery by A. Mariette, the site was examined numerous times, first by E. Amélineau (1895 – 1898), then by W. M. F. Petrie (1899 – 1901) and partially by E. Naville and E. Peet (1909 – 1910).
W. Kaiser’s evaluation of the old excavation publications in the 1960s demonstrated that these reports were problematic, amongst other things in regard to whom the tombs were ascribed to and the understanding of their architecture, making re-examinations necessary. Therefore the German Archaeological Institute began new excavations in 1977.
So far 24 campaigns each lasting 3 – 5 months have been conducted; they have been supported by the German Research Foundation (DFG) since 1988.

Objectives

Examination of the architectural development of the early graves of rulers and kings; ascription of the tombs and compiling an inventory. Clarification of the chronology and the sequence of kings. Creating a corpus of Predynastic - Early Dynastic pottery; as the pottery inventory can be assigned to a sequence of tombs or individual rulers, it can be used as basis for dating types of pottery at other locations.
Study of cult activities since the Middle Kingdom (see Project Osiris in Abydos).
Like no other group of monuments, the graves of the early rulers and kings reflect in their architecture and funerary equipment the particular developmental stage of society and the religious beliefs; at the same time they are an important source for the chronology of Predynastic and Early Dynastic times.
One main objective is to understand the development of the architecture from simple pit graves to early monumental architecture and the pyramids. The developmental stages and the comparison of the different tombs reveal the ideas behind the king’s role and the continuation of life in the netherworld.
The second focal point is to compile the preserved inventory as completely as possible so that the original funerary equipment can be reconstructed. It is especially important to analyse the pottery and establish a pottery corpus, which can also be used as basis for dating at other locations, as well as to interpret the extensive epigraphic material: seal impressions, labels and potmarks/pot inscriptions, stelae, etc. as source for the chronology, the development of writing and the administrative structures.

Methodology

All of the tombs/graves are re-excavated, recorded in detail, and restored if necessary. The area around the graves and the un-recorded sections of the necropolis are cleared from piles of debris so that any graves, deposits and signs of cult activity that have been overlooked can be detected. The fill of the graves and the piles of debris are sieved to salvage bits and pieces of the funerary equipment.
To establish comprehensive overviews of inventories, the finds from the early excavations, which are distributed throughout numerous museums, are recorded and documented.
Since only (oftentimes unreliable or incomplete) mass plans were compiled during early excavations, all of the graves are re-excavated, cleaned, and recorded in detail/brick-by-brick. When recording the structures, it is important to pay attention to indications of various construction phases, which frequently give clues relevant to their interpretation.
Apparently the older excavations only cleared the tombs, no examination of the surroundings took place. Therefore, especially at the predynastic cemetery U, numerous graves and in the later tombs individual chambers were overlooked.
Because of the early activities of tomb robbers and the excavations during the Middle Kingdom, thousands of objects were removed from the chambers and scattered around the tomb and further away. The majority of the funerary goods is thus to be found in the up to 5 m high piles of debris, the sieving of which is a most arduous but necessary task. Mapping the distribution of the finds, especially the inscribed pieces and pottery, helps assign individual find groups.
Parallel to the excavations in Umm el-Qaab, the finds form the early excavations, which have been distributed throughout the world, are recorded in a database; with the help of drawings and photographs, the fragments are compared with the new finds to see if there are any matching joins.

Current research

Abydos/Umm el-Qaab, general plan © DAIAbydos/Umm el-Qaab, general plan © DAIfig.3 Tomb U-129, Naqada © DAIfig.3 Tomb U-129, Naqada © DAISince 1977, the predynastic cemetery U with c. 650 graves, the graves of the last predynastic rulers in cemetery B, as well as the royal tomb complexes of Aha, Athotis I, Dewen, Semerkhet, Qa’a, Peribsen, and Khasekhemwy have been examined. Furthermore, sondages were dug at the tomb of Wadj. Currently, the tomb of king Djer is being excavated, which, since the Middle Kingdom, was believed to be the tomb of the god of the dead Osiris.
Essential clues linked to the chronology and sequence of kings of the Egyptian Predynastic and Early Dynastic phase have been gained, as well as a new understanding about the architecture of the royal tombs and a more complete picture of the original funerary equipment.
The necropolis comprises three areas (fig. 2):
Cemetery U with c. 650 graves dating to the Predynastic phase (Naqada I – III, c. 3700 – 3050 BC)
Cemetery B with the graves of the last Predynastic rulers (Irj-Hor, ‘Ka’, Narmer) as well as the tomb complex of king Aha, founder of the 1st Dynasty, and the unfinished tomb of his ephemeral successor Athotis I (c. 3050 – 2950 BC)
Seven large tomb complexes of kings Djer, Wadj/Djet, Dewen, Adjib, Semerkhet, Qa’a and queen Meret-Neith from the 1st Dynasty and the tombs of the last two rulers of the 2nd Dynasty Peribsen and Khasekhemwy (c. 2950 – 2700 BC).
So far cemeteries U and B as well as the tomb complexes of Dewen, Semerkhet, Qa’a, Peribsen, and Khasekhemwy have been completely re-examined. Sondages were dug at the tomb of Wadj/Djet. Currently the tomb of Djer is being excavated.
At the beginning of the re-investigations, work concentrated primarily on Petrie’s dubious assignment of the tombs at Cemetery B. Based on the construction and the inscribed finds, especially seal impressions, it was possible to prove that the double-chamber tombs B 1/2, B 7/9 and B 17/18 belonged to the last Predynastic rulers Irj-Hor, ‘Ka’ (reading uncertain) and Narmer, while the large chambers B 10/15/19 and B 13/14, as well as the subsidiary tombs B 16, can be ascribed to Aha, the first king of the 1st Dynasty.
fig. 4 Ivory figurine of a lady, Naqada IId @ DAIfig. 4 Ivory figurine of a lady, Naqada IId @ DAIfig. 5 Tomb U-j, predynastic c. 3200 BC © DAIfig. 5 Tomb U-j, predynastic c. 3200 BC © DAIFurthermore an unknown tomb chamber was discovered (B 40); this and a tomb divided into four chambers (B 50) can presumably be assigned to Athotis I, the ephemeral successor of Aha.
Extending work on to the neighbouring predynastic cemetery U, which was in use since Naqada I, showed that the royal necropolis had a tradition dating far back. Amélineau emptied in only five days (!) approximately 150 tombs, Peet another 32. There was no site plan and only little information about the graves.
The cemetery comprises c. 650 graves; it was first used in the early Naqada I period when the graves were simple round or oval pits, usually poorly provided with offerings (fig. 3). Some larger graves were lined with wood and mats and contained richer offerings such as up to 20 clay vessels, weapons and jewellery. In the early Naqada II period there is a decline in burials, and c. 50 years later there seems to be no evidence at all.
In the late Naqada II period (from c. 3400 BC) the cemetery is used again, now with predominantly large graves that were lined and carefully covered with beams, mats and a mud coating. The rest of the apparently rich offerings, amongst other things also ivory objects (fig. 4), indicate that they all belonged to members of the upper class. For the first time seal impressions appear, which attest to a well developed administrative structure.
In Naqada III (almost) all of the graves have a mud-brick lining, some are divided into several chambers, are richly furnished and seem all to have belonged to rulers. Amongst the finds from these elite graves, especially from tomb U-j (fig. 5), which is divided into 12 chambers and can be assigned to a predynastic king called Scorpion I (c. 3200 BC), there are the oldest known, phonetically readable pieces of evidence of hieroglyphic script (on seals, pottery and small labels) (fig. 6). They give completely new evidence for the development of the ancient Egyptian’s advanced civilization and, at the same time, enable the reconstruction of the predynastic sequence of rulers (Dynasty 0) under whom the gradual unification of Upper and Lower Egypt took place.
fig. 6 Inscribed labels, tomb U-j © DAIfig. 6 Inscribed labels, tomb U-j © DAI fig. 7 Main chambers of Aha’s tomb complex, early 1st Dyn. © DAIfig. 7 Main chambers of Aha’s tomb complex, early 1st Dyn. © DAI fig. 8 Tomb complex of Dewen, 1st Dyn. © DAIfig. 8 Tomb complex of Dewen, 1st Dyn. © DAI
fig. 11 Ivory furniture leg, tomb of Djer, 1st Dyn. © DAIfig. 11 Ivory furniture leg, tomb of Djer, 1st Dyn. © DAIfig. 9 Tomb of Khasekhemwy, 2nd Dyn. © DAIfig. 9 Tomb of Khasekhemwy, 2nd Dyn. © DAIWhile the last tombs of Dynasty 0 and the first construction phase of the tomb of Aha (B 13/14) are still in the tradition of the predynastic period, the tomb complex of Aha, which was built in three stages and comprises three large chambers with over 1.50 m thick brick walls (fig. 7) and, for the first time, subsidiary burials for servants, takes a qualitative step towards monumental architecture; thus the new position of the king ruling over a unified Egypt becomes apparent.
From Djer onwards, the tomb complexes of the kings of the 1st Dynasty, which are set into the desert floor and lined with mud-brick, comprise a large central chamber for the burial of the king and up to 200 subsidiary burials lined in rows containing offerings, the remains of servants and also animals (hunting dogs, lions) (fig. 8). The chambers were covered with wooden beams and layers of mats and bricks. The king’s chamber was superimposed by a sand tumulus, a symbolic primeval mound, which emerged from the primeval waters during the creation of the world. From this building element, which guaranteed the continuation of life, the pyramid developed later on. In the graves there were also ‘false’ exits, orientated towards the opening of a wadi in the mountains west of the tombs: the entrance to the netherworld, which the resurrected king was supposed to enter.
In the tomb complexes of the 2nd Dynasty there are no subsidiary burials; ramps with stone lining in the southwest of the burial pit led to the opening of the wadi and attest to the continuation of the idea of resurrection. In the tomb of Khasekhmwy (fig. 9) the burial chamber was lined with limestone for the first time.
Around the tombs and in the high piles of debris it is still possible to find a surprising number of pieces of the original funerary equipment. In addition to a large amount of sherds from thousands of clay and stone vessels, there are seals with impressions, inscribed labels with very interesting historical and administrative accounts (fig. 10), pieces of ivory from furniture (fig. 11), tools, weapons, toys, jewellery, etc. The biggest part of these offerings was probably scattered about or deposited by early tomb robbers and in the Middle Kingdom (c. 1950 BC), during the search for the tomb of Osiris when the large chambers were emptied and offering places for Osiris were installed.
Important finds for establishing the chronology are seal impressions of the necropolis seals of Dewen (fig. 12) and Qa’a with lists of the kings buried in Umm el-Qaab, seal impressions of the first king of the 2nd Dynasty Hetepsekhemwy from the tomb of Qa’a, the last king of the 1st Dynasty, which show that there was no break between the 1st and 2nd Dynasties, and seal impressions of Djoser from the tomb of Khasekhemwy, which indicate that Djoser was the successor of Khaskhemwy and the first ruler of the 3rd Dynasty.
Currently the tomb complex of Djer is being excavated (fig. 13) and the restoration of the tomb of Dewen completed (fig. 14). In addition, the documentation and analysis of the extensive finds (pottery, stone vessels, pot seals with impressions and other small finds) are being continued.

fig. 12 Seal of the necropolis, Dewen, 1st Dyn. © DAIfig. 12 Seal of the necropolis, Dewen, 1st Dyn. © DAI fig. 13 Tomb complex of Djer, 1st Dyn. © DAIfig. 13 Tomb complex of Djer, 1st Dyn. © DAI fig. 14 Restored statue chamber of Dewen, 1st Dyn. © DAIfig. 14 Restored statue chamber of Dewen, 1st Dyn. © DAI

Cooperation / Cooperation partners

Supreme Council of Antiquities (Egypt) Pennsylvania-Yale Expedition to Abydos University of Pennsylvania-Yale Expedition to Abydos

Sponsorship

Deutsche Forschungsgemeinschaft (since 1988)
Gesellschaft der Freunde des DAI (Theodor-Wiegand-Gesellschaft)
several private sponsors (for the excavation house and the depot)

Bibliography

Günter Dreyer, Umm el-Qaab I, Das prädynastische Königsgrab U-j und seine frühen Schriftzeugnisse, AV 86, Mainz 1998;
Ulrich Hartung, Umm el-Qaab II, Importkeramik aus dem Friedhof U in Abydos (Umm el-Qaab) und die Beziehungen Ägyptens zu Vorderasien im 4. Jahrtausend v. Chr., AV 92, Mainz 2001;
Vorberichte in den Mitteilungen des DAI Kairo (MDAIK), Bd. 35, 38, 49, 52, 54, 56, 59, 62;
Kurzbericht in: Archäologische Entdeckungen - Die Forschungen des Deutschen Archäologischen Instituts im 20. Jahrhundert, Mainz 2001, S. 191ff.
Günter Dreyer, The Tombs of the First and Second Dynasties at Abydos and Saqqara in: Z. Hawass (Hg.) Pyramids - Treasures Mysteries and New Discoveries in Egypt (= The Treasures of the Pyramids, 2. erw. Auflage), Vercelli 2007, S. 76-93.
Günter Dreyer / Ulrich Hartung, Abydos der heiligste Ort Ägyptens,                                                                        in: Dreyer, Günter / Polz, Daniel (Hg.) Begegnung mit der Vergangenheit. 100 Jahre in Ägypten. Deutsches Archäologisches Institut Kairo 1907-2007, Mainz 2007, S. 184-217.
share

الاثنين، 18 أغسطس 2014

المناظر المصورة علي مقابر بني حسن


المناظر المصورة علي مقابر بني حسن

الفن مع الإنسان منذ النشأة الأولى، وجميع ما نراه من مضامين ومن أساليب فنية قام بها الإنسان ولا يزال، جزء لا يتجرأ من تاريخه، بل ومن ثقافته وتراثه وعلومه، ويتشكل مع اختلاف المكان وتباين الزمان ويتغير بتغير الفكر وتنوعه واختلاف المشاعر والوجدان، حتى نستطيع أن نقول إن الفن بالنسبة للإنسان هو المقياس الحقيقي لرؤيته الشخصية والنفسية والحسية والنفعية والحضارية أيضا.

الفن كما تقول سوزان لانجر "هو بمثابة بلورة لكل نشاط المجتمع.. وسجل صادق لوجدان الناس ووعيهم بصفة عامة". كما أن الخبرة الجمالية - في رأي ديوي "هي مظهر لحياة كل حضارة وسجل لها، ولسان ناطق يخلد ذكراها ويحفظ أمجادها، والحضارة هي البوتقة الكبرى التي تصهر صناعات الجماعة وفنونها.. وشتى مظاهر نشاطها" وهكذا نستطيع أن نقول إن لكل حقبة تاريخية طرازها وفكرها الخاص، ولكل مجتمع رؤيته وأسلوبه الذي يصطنعه للتعبير به عن نفسه في الفن، كان الأفراد في كل حقبة زمنية يستحدثون التجربة الجمالية، وهم الذين يتمتعون بتذوقها ويعيشونها ويقومون بتجويدها حتى يصلوا إلى درجة الكمال بها، إلا أن الحضارة التي ينتسبون إليها هي التي تسهم في تكوين الجانب الأكبر من مضمون تجربتهم، حيث يعيشون هذه الحضارة بكل اختلاف مكوناتها.
والأجداد في مصر الفرعونية، وبداخل مقابرهم العظيمة، وعلى جدرانها سجلوا عالمهم الذي كانوا يعيشونه بكل غموضه وأسراره، بكل تحديهم للصخر والتغلب عليه، وجعله طوعا بين أناملهم التي جعلت من الرهبة أنسا، ومن الوحشة ألفة، ومن الخوف تعجبا لقدرة هؤلاء العظماء، بما تركوا من صور ورسوم على جدران تلك الحجارة الصماء التي لا تنطق إلا بألوانهم وخطوطهم ورسوماتهم التي توحي بوجدان عامر بالجمال، فبدت ساحرة في أسلوبها، قوية في تعبيرها تجعل الرائي مشدوها معجبا بقدرتهم وبفنهم.
لقد جعلوا من هذه الجدران لوحات تمدنا بما كان في حياتهم من مغامرات في الصحراء، ومن عمل دائب في الحقول، ومن تأكيد العلاقة بين الموسيقى والرقص والغناء، وكذلك لوحات تصور لنا الحياة الأخرى بمواكبها الجنائزية وهي تتجه إلى الآلهة والمثول بين يديها والخوف من الحساب، ويؤكد هذا ثروت عكاشة فيقوله: "وما هذا إلا لأن فنون مصر الجميلة ولدت مع مولد مصر بأساطيرها ومعتقداتها الدينية المليئة بالأسرار".
وإننا إذ ما تأملنا هذه اللوحات الجدارية وتلك الرسوم وجدناها تحمل بين طياتها سمات الفن المصري القديم،. وهي سمات واضحة ميزته على مر للعصور التاريخية التالية، بالرغم من أنها اختلفت باختلاف الزمان والمكان، إلا أنها في الغالب كانت توائم التقاليد الفنية السائدة التي يقرها حكامه. ويعتقد أن ذلك يرجع إلى العوامل الجغرافية والاقتصادية والدينية التي كان لها الفضل الأكبر في تشكيله، ويجدر بنا أن نسجل أن المصريين القدماء هم من أكثر شعوب العالم تمسكا بتقاليدهم الفنية ومعتقداتهم الدينية، ولذلك فلا عجب أن نلاحظ أن سمات الفراعنة قد بقيت قوية على مر العصور والأزمان، ما بقيت الديانة المصرية. ويعتبر الفن المصري القديم من أعظم فنوق العالم، إذ يتسم بالمرونة كما يتسع في جملته لجميع الاتجاهات الفنية. وإذا أردنا أن نحدد ماهية الفن المصري القديم، فإننا نقصد بذلك ما تركه لنا قدماء المصريين عن فنون العمارة والنحت والتصوير، التي يرجع أقدمها إلى خمسة آلاف سنة على أقل تقدير.
وإني أتفق في الرأي مع "مايزر" في كتابه القيم (الفنون التشكيلية وكيف نتذوقها)، حيث يرى أن الفنان المصري القديم كان (يندفع إلى خلق تكوين مكون من خطوط وألوان وملامس وغيرها ويفكر في معاني التصميم"


الدولة الوسطى

وفي الدولة الوسطى بدأ الفنان يهتم بالتصوير على الحوائط مباشرة، والسبب في ذلك يرجع إلى حوائط المقابر المحفورة في الجبل من الحجر الجيري الصلب جدا والخشن، حيث يتعذر على المصور المصري الحفر على هذه الحوائط ثم ملؤها باللون، هذا من جهة، ومن جهة أخرى فإن استعمال الفرجون "الفرشاة" أسهل بكثير من استعمال الأزميل، ولذلك غطيت الحوائط غير المستوية بطبقة من الجص، ثم رسمت عليها الأشكال بخطوط خارجية، مع الاستعانة بمربعات لضبط النسب، ثم يملأ فراغ الشكل بالألوان.

لهذا أصبح فن التصوير (الرسم الملون) في الدولة الوسطى مستقلا عن الزخرفة، بالإضافة إلى أنه نتيجة لاستخدام الفرشاة حيث أعطيت الفنان فرصة في حرية الحركة وسرعتها، مما كان له أثر في أن أصبح للتصوير أيضا أكثر حرية في التعبير بانطلاقه من القيود الدينية إلى الحياة الاجتماعية الشعبية.

وأصبحت الرسوم الجدارية تتميز بالحيوية ورقة الإحساس والحركة والنزاع إلى تسجيل محاكاة الطبيعة من بشر وحيوانات وطيور.

وأصبحت أجسام البشر أكثر رشاقة في الحركة، وكذا في صور الحيوانات والطيور، أكثر دقة وملاحظة وطرافة. وكان تصوير الحيوانات هو المجال الذي فاق غيره في الدولة الوسطى، حيث كانت رياضة الصيد والخروج إلى الصحراء من أمتع ما يقوم به صاحب المقبرة في حياته.

كما تناول التصوير بعض موضوعات النحت في العصور السابقة، ولكنه عند تناولها قام بتطويرها ومعالجتها حسب رؤيته الجديدة وطريقته الجديدة في رسمها، فجاءت مليئة بالخصوبة الثراء، مثل منظر المصارعة في الدولة القديمة والذي صورته الدولة الوسطى في أوضاع عديدة ومختلفة وقوية، حتى أصبح من الممكن الاستعانة بها في عمل موسوعة كاملة مصورة عن المصارعة في مصر القديمة، لتؤكد أن مصر هي أول من عرف رياضة المصارعة في التاريخ، وكذلك مناظر الحرب وغيرها من المناظر التي تعبر بصدق ووعي عن مفهوم الحياة الاجتماعية لدى المصور المصري القديم.

مقابر بني حسن :


وإذا انتقل بنا الحديث إلى محافظة المنيا الحالية، فنجد أنها تقع على بعد 153 ميلا من القاهرة (157 ميلا عن طريق نهر النيل) وتحوي تراثا مجيدا خلفه لنا أجدادنا القدماء يشهد لهم بجمال الذوق ورقة الإحساس والقدرة الفنية العالية، وخاصه مقابر بني حسن الصخرية المشهورة والتي تقع أمام مدينة أبوقرقاص على البر الغربي، جنوب المنيا ببضعة أميال. ومقابر بني حسن هي سلسلة طويلة عن المقابر التي تمتد لبضعة أميال على طول واجهة الهضاب الواقعة على الشاطئ الشرقي للنيل من نقطة تقع أمام قرية شرارة وتمتد حتى قرية اتليدم، وتعتبر المجموعتان الواقعتان في أقصى الشمال وفي أقصى الجنوب أقدم هذه المقابر.

فالمجموعة الشمالية ترجع إلى الأسرتين الثانية والثالثة، على حين تخص المجموعة الجنوبية الأسرة الخامسة. وتعتبر هذه المقابر في مجموعها أثرا رائعا لحضارة الدولة الوسطى، وهي مصطفه على طول الهضبة لمسافة ربع ميل، فمداخل المقابر الكبيرة تبدو بوضوح من أي نقطة من السهول الخصبة الخضراء التي تقع تحت الهضبة مباشرة، مما يوجب الدهشة والإعجاب، حيث جبل بني حسن والأرض المنبسطة الرملية والسهول الخصبة الزراعية، ثم شريان النيل واتساع الجبال الغربية، فإن طبيعة المنظر الذي يراه المرء من أعلى نقطة عن المقابر يجذب الأنظار إلى هذا المكان. إلى مدى ما يقرب من أربعين ميلا يمكن رؤية نهر النيل وهو يلمع تحت أشعة الشمس عندما يخترق متعرجا الوديان الخضراء الجميلة من الروضة حتى الهضاب البيضاء للكوم الأحمر في الشمال، كما نرى مآذن الجوامع البعيدة المدى في المنيا عندما يحدث النهر انحناءه الأخير ثم يختفي عن الأنظار؟ فكل ذلك يمكن رؤيته من فوق الشرفة، حيث هي الممر العريض الذي يمر أمام المقابر وكأنها شرفة طبيعية صنعتها الطبيعة. ومجموعة المقابر التي تجذب الأنظار والتي تعتبر ذات أهمية بالغة هي مقابر الأسرتين الحادية عشرة، والثانية عشرة الخاصة بحكام مقاطعة الوعل "الغزال" كما سميت قديما. وتقع هذه المقابر في منتصف المسافة لهذا الخط الطويل من المقابر أمام مدينة أبوقرقاص مباشرة. وهناك جبانة كبيرة لأفراد الحاشية والموظفين التابعين لأمراء مقاطعة الوعل واقعة مباشرة تحت واجهة الهضبة التي تضم المقابر الضخمة لرؤسائهم الإقطاعيين.

وهذا المكان يحتوي على تسع وثلاثين مقبرة بنيت على أساس عقائدي قوي. وتمدنا الكتابات في اثنتي عشرة مقبرة بأسماء الأشخاص الذين أقيمت المقابر عن أجلهم، ومن هؤلاء ثمانية كانوا رؤساء وحكاما عظاما، واثنان كانا أميرين، وواحد كان ابن أمير، وآخر كان كاتبا ملكيا. وبهذا فإننا نتنقل بزيارتنا لهذه المقابر بين عظماء القوم في المجتمع المحلي في مصر الوسطى. تقع أقدم المقابر إلى الجنوب من هذه المجموعة التي تمتد على طول الهضبة لمسافة ربع ميل تقريبا.

وهذه المقابر القديمة ترجع إلى الأسرة الحادية عشرة، وتتكون عدة من حجرات مستطيلة بسيطة مع بئر للدفن ومقصورة ذات سقف يستند في بعض الأحيان على أعمدة مستديرة منحوتة في الصخر، وإذا ما مررنا أمام هذا الصف من المقابر متجهين نحو الشمال وجدنا مقابر أشراف الأسرة الثانية عشرة قد أصبحت تدريجيا أكبر وأكثر إتقانا والكثير منها ذات أروقة، والنظام الداخلي فيها أتم، وزخرفتها ورسوماتها على قدر عال من الدقة والإتقان.

رسوم لألعاب أوليمبية


أما عن رسوم بني حسن فقد اكتسبت شهرة بعيدة واسعة منذ قديم الزمان، وترجع - كما ذكرنا - إلى الأسرتين الحادية عشرة والثانية عشرة، وهذه الرسوم تعتبر ينبوعا غزيرا يفيض بأدق التفاصيل عن حضارة مصر القديمة والتي تجلت روعتها في التفاصيل الطبيعية وجعلت منها رسوما خالدة وهذه الرسوم قد أوجدت إلى جانب الموضوعات المطروقة العادية أشياء جديدة لم تكن مألوفة من قبل، ونستدل على ذلك بمناظر تدريب الجنود وهم يحملون بعض أدوات القتال في هذا العصر وأهمها الأقواس والحراب وفؤوس القتال. ونرى أيضا الدرع الكبير الذي يشبه الخيمة ويحمله ثلاثة من الرجال. وتلك الدروع كانت تقوم. في ذلك العهد بما تقوم به العربات المصفحة في عصرنا الحالي، والرياضة والمصارعة التي نرى مناظرها مفصلة، ورياضة حمل الأثقال والمبارزة بالعصي، والتجديف والسباحة، والهوكي، والملاكمة، واليوجا، ولعب الكرة.

ويتضح لنا أسلوب جديد في تصوير المستويات والتعبير عنها في مقابر بني حسن، وكان المعروف سابقا أن الفنان المصري عندما يريد التعبير عن عدة مستويات فإنه يفصل بينها بعدة خطوط تمثل خط الأرض في وضع متواز أفقي، ولكن في بني حسن نجده قد اتخذ من كل منظر مستوى مستقلا عن المنظر الآخر، ويعبر عن البعد الثالث للمنظر نفسه. ولقد أكد الفنان القيم الجمالية المتعارف عليها في الفن المصري القديم، من تحديد مسار العين سواء في الخط الأفقي أو الرأسي، بوضع مجموعة العناصر على خط واحد يجمعها، والذي بدأ مع الأسرة الثالثة.

ويتضح أيضا أسلوب جديد في الربط وهو تنوع أو تطور لأسلوب الربط عن طريق الخطوط الأفقية والرأسية، والتي اعتمدت على ارتباط الفنان المصور بالعقيدة الدينية وبالحياة الطبيعية والثقافية والاجتماعية، والفلسفة الخاصة لهذه الفترة من تاريخ الفن المصري القديم. إن أسلوب الدولة الوسطى وبخاصة مقابر بني حسن يعتبر الأسلوب القديم الجديد من حيث الأفكار والابتكارات الفنية والجنوح للتطور. ومازالت المواد والخدمات التي استعملها فنان مصر القديمة باقية حتى الآن نضرة تعبر عن مدى تعلقه باللون وحبه له بدرجة كبيرة، مما جعله يتعلق بالبيئة اللونية التي يعيشها ويرتبط بها ارتباطا وثيقا على سجيته، معبرا أروع تعبير عن إحساسه بها. والواضح أن الفنان المصري في مقابر بني حسن كان ثاقب الفكر والنظر، ذا مقدرة هائلة على الرسوم والتلوين بالفرشاة، وأن درجة تطور الأسلوب الفني عنده كانت بارعة، على الرغم من أن الصور نفذت بأسلوب بسيط، وهي تمتاز بالحيوية الدافقة وتؤدي إلي جمال خلاب، ونستدل على ذلك أيضا من صور الملوك المصورة على الجدران، فمع أن أجسامهم مصورة في هيئة رسمية، وتمثيلها يتم حسب القواعد الثابتة منذ عهد الدولة القديمة، فإن وجوههم تدل على قوة الرسم والملاحظة والقرب من الواقع بدرجة لا تضارع في الدولة القديمة.


أسيوط عبر العصور


 أسيوط عبر العصور


تقديم :


    عرفت اسيوط في النصوص المصرية القديمة باسم "ساوت"، وكانت مركزاً لعبادة الإله "وبواويت" الذي له رأس ذئب، والذي يعرف أيضاً باسم "آبوات"، ويصور على شكل ذئب واقف أو على شكل رجل له رأس ذئب، يلبس أحياناً درعاً ويحمل أسلحة. ويقال إن النبي يوسف عليه السلام استخدم الكهوف في جبال أسيوط كمخازن للحبوب أثناء السنوات السبع العجاف المذكورة في العهد القديم والقرآن الكريم.

 

 أصل التسمية :


   سميت أسيوط في اللغة القبطية "سيوط"، وأدخل عليها العرب الألف فأصبحت "أسيوط". واسم أسيوط مشتق من معبودها القديم "ساووتي" أي الحارس. وكان يرمز إليه بأحد أبناء "آوى"، فظنه الإغريق ذئباً أسموها من أجل ذلك "ليكو بوليس"، أي مدينة الذئب.


أسيوط من الناحية التاريخية :


   وفي عهد الإغريق كانت أسيوط عاصمة الاقليم السابع عشر لمصر العليا وأبقوا عليها اسم "ليكو بوليس" أو "مدينة الذئب" خلال العصور الهللينية، ووجدت مومياوات للذئاب في غرف صغيرة في الصخر خلف المدينة ذاتها. عرفت اسيوط بأنها من أكثر محافظات مصر ثراء بالمواقع الأثرية، وتقع على رأس طريق القوافل الذي يربط وادي النيل بواحة الخارجة، وبدارفور غربي السودان، وهو الطريق الذي يعرف بـپ"درب الأربعين"، الذي كان طريق التجارة بين شطري وادي النيل وبقية أفريقيا. وجعل ذلك لأسيوط أهمية خاصة، وسهل عملية استيطان الانسان فيها منذ أقدم العصور. وشهدت أرض اسيوط مولد حضارات رائدة عبر عصور ما قبل التاريخ. ولعبت دوراً مهماً في الدولة القديمة، وكان لحكام الأقاليم فيها مكانة مرموقة، كما قامت بدور أكثر أهمية في عصر الانتقال الأول، إبان الصراع بين إهناسيا وطيبة، حيث كانت اسيوط تؤازر إهناسيا. وظل لأسيوط أهميتها في العصر الفرعوني والعصرين اليوناني والروماني، نظراً الى ارتباطها بطريق درب الأربعين التجاري.


مواقع الأثرية بمحافظة أسيوط :


  تعج أرض أسيوط بالمواقع الأثرية والتاريخية والحضارات المتعاقبة منذ عصور ما قبل التاريخ. ففي جنوب المحافظة سادت حضارة "البداري" نسبة الى قرية البداري الواقعة على النيل، وهي تنتمي الى العصر النحاسي، وعرفت بتقدم صناعة الفخار فيها. وكانت فخاريات البداري تتميز بالرقة وبتزيينها ببعض النقوش والزخارف.

كما اهتم البداريون بأدوات الزينة كالعقود والأساور والخواتم وأمشاط العاج التي استخدمها الرجال مع النساء. وتميزوا بظهور الفن التشكيلي لديهم وبدفن الموتى في قبور خارج المساكن، وكان المتوفى يوضع على لوح من الخشب وكانت تكسى جوانب المقبرة بالحصير.

ويستطيع الزائر أن يرى موقع قرية قاو الكبير، تعني "قاو" الشاهق، التي جرفها النيل في نهاية القرن الثامن عشر، وحلت محلها قرية الهمامية حالياً.

ويعد قاو الكبير أحد مواقع العصر الحجري القديم الأعلى في مصر. حيث عثر في موضعها على بعض أدوات إنسان العصور الحجرية بالإضافة الى مقابر من الدولة القديمة والدولة الوسطى.

وهناك أيضاً "دير تاسا" التي تميزت حضارتها بتطور مقابرها ورقي فخارها، وعرف أهلها الزراعة والصيد منذ عصور ما قبل التاريخ.

و"القوصية" الواقعة شمال اسيوط والتي عرفت في النصوص المصرية القديمة باسم "قيس"، وفي اليونانية "كوسان"، ثم أطلق عليها العرب "القوصية" وكانت مركزاً لعبادة الإله "حاتمور"، والى الغرب منها تقع مقبرة حكام الاقليم.

وهناك أيضاً منطقة "مير" وتقع على بعد 15 كم شمال أسيوط، وتحوي مقبرة لحكام الاقليم الرابع عشر من اقاليم مصر العليا، مثل مقابر "بي عنخ" و"ني عنخ" و"سنبي" و"أوخ حتب".

وتتميز تلك المقابر بأنها تحوي مناظر لأشخاص في حالة نحافة شديدة، وآخرين في حالة بدانة شديدة أيضاً، في محاولة من فناني تلك الفترة لرسم صورة كريكاتيرية للحالة ونقيضها. ورسمت مناظر تلك المقابر على الجص الذي يغطي جدرانها الصخرية.

وثمة أيضاً مقابر "قصير العمارتة" التي تحاكي مقابرها مقابر مير. ويستطيع زائر اسيوط أن يرى أيضاً اثار منطقة دير الجبراوي التي تحوي جبانتها ما يزيد على 100 مقبرة لحكام وكبار موظفي الاقليم الثاني عشر من اقاليم الوجه القبلي. وتزخر جدرانها بنقوش ورسوم تحكي اكثير من المشاهد الدنيوية والعقائد الدينية والجنائزية، و"دير ريفه" التي تحوي مقابر صغار الموظفين، واثار "شطب" التي كانت مركزاً لعبادة الإله "خنوم"، ومنطقة "كوم إشقاو" ذات الصلة بالآلهة "حتحور" والتي سميت في اليونانية باسم "أفروديتو بوليس" وعثر فيها على برديات يونانية.

أما مدينة اسيوط ففيها مقبرة صخرية كاملة، ويؤرخ معظم مقابرها لعصر الانتقال الأول، وعصر الأسرة الثانية عشرة.

ومن أشهر مقابر المنطقة مقبرة "تف إيب" و"خيتي الأول" و"خيتي الثاني" وثلاثتهم كانوا من كبار الموظفين المناصرين للملك "مريكا رع" من ملوك إهناسيا.

وتسجل المقابر الثلاث معلومات مهمة عن فترة الانهيار في عصر الانتقال الأول.

أما مقبرة خيتي الأول فتعرف باسم مقبرة الجنود لما تحويه من مشاهد عسكرية وحربية وجنود يحملون الأسلحة وتقدم المقبرة معلومات عن حلقة من حلقات الصراع بين حكام إهناسيا وطيبة آنذاك.

وتقوم أيضاً مقبرة "حب جفا" حاكم اسيوط والنوبة في عهد الملك "سنوسرت الأول "الذي مات ودفن في منطقة "كرما" عند الجندل الثالث في السودان. وتعد المقبرة من أكبر مقابر المنطقة المنحوتة في الصخر. وتسجل المقبرة جانباً من عشرة عقود أبرمها "حب جفا" مع كهنة معابد "وب واوت" و"أنوبيس" قبل سفره الى السودان للتفرغ لطقوس العبادة داخل مقبرته طوال فترة سفره.

صناعة التماثيل بالمحافظة :


   وتشتهر اسيوط بصناعة التماثيل والأشكال الفرعونية من سن الفيل "العاج"، واخشاب الزيتون والابنوس، وأشكال مختلفة من الطيور والحيوانات من أخشاب الاشجار، وكذلك صناعة السجاد اليدوي من الصوف والحرير، وكذلك الكليم الاسيوطي الفولكلوري "الجوبلان". ولتلك الصناعات المختلفة معارض معروفة يستطيع زائر أسيوط مشاهدتها واقتناء جانب من معروضاتها.


المعالم الدينية الأثرية بالمحافظة :


   ومن المعالم الدينية الإسلامية في اسيوط مسجد المجاهدين الذي انشئ في العصر التركي إبان الدولة العثمانية عام 1796 وأسسه محمد بك أحد امراء العثمانيين، وشيد على نمط العمارة التركية، وفيه مئذنة شاهقة الارتفاع على الطراز المملوكي تزينها زخارف دقيقة. وهناك مسجد أبو العيون في مركز ديروط على بعد 75 كم شمال مدينة اسيوط، وهو ذو تصميم هندسي بديع، وفيه مقام العارف بالله سيدي ابراهيم ابو العيون حفيد الاستاذ الأكبر السيد ابراهيم ابو العيون الشريف المغربي النازح من بلاد المغرب الى مصر سنة 1926، والذي يمتد نسبه الى سيدنا الحسن بن علي كرم الله وجهه، ومسجد الفرغل في مدينة أبو تيج 27 كم جنوب اسيوط، وهو مسجد له مئذنتان ويعد أكبر مساجد صعيد مصر. وفيه مقام القطب سيدي أحمد الفرغل الذي انتقل الى جوار ربه سنة 851 هجرية.



الثلاثاء، 12 أغسطس 2014

آثار المنيا عبر العصور

 آثار المنيا عبر العصور



التراث المعماري المصري بالمنيا عبر العصور

 

الدولة القديمة


- زاوية الأموات بالمنيا وبها قبر خونس ونجد بابا في الجنوب يفتح على صالة يقوم سقفها على صف من أربعة أعمدة وكتفين ملتصقين بالحائط، وقبر عنخ ببي ويتم الدخول من الباب إلى ردهة بشكل حرف (t) المقلوب تفضي إلى صالة يقوم سقفها على صف من ثلاثة أعمدة.

 

الدولة الحديثة


- كانت مدينة إخناتون تخترقها ثلاثة شوارع رئيسية من الشمال إلى الجنوب تقطعها شوارع أخرى من الشرق إلى الغرب، كما أن المساكن قد خططت دون مراعاة توزيعها النوعي، وربما خططت لتكون بلده ديمقراطية، وهذا التخطيط أخذه اليونانيون وأسموه التخطيط الهيبودامي والذي نجده فيما بعد في البهنسا وتونة الجبل.

- كشف عن بيت في الناحية الشمالية من المدينة يتكون من طابقين، أما المدخل فتتقدمه سقيفة ويكتنفه برجان ويشتمل قسم الخدم على حجرة كبيرة ذات مدخل تتقدمه سقيفة، ويتكون البيت من قاعة أعمدة رئيسية مرتفعة تشغل المركز.


- ومن القصور قصر الوزير نخت الذي لا يختلف عن القصر الملكي.

- ينقسم القصر الشمالي إلى ثلاثة قطاعات طولية أهمها وأوسعها القطاع الأوسط الذي يتكون من فناء ينتهي بقاعة العرش، أما القطاعان الآخران فينقسم كل منهما إلى ثلاثة قطاعات عرضية ينضم الشرقي منها إلى القسم الشرقي من القطاع الأوسط لتكون جميعا قاعة العرش، وتتميز قاعة العرش بأقسامها الثلاثة فنجد بالقسم الأول بهو أعمدة وخلفه ثلاث قاعات ذات تخطيط مستطيل يقوم سقفها على صفين من الأعمدة وقاعة يقوم سقفها على عمودين وقاعات تتقدمها سقيفة، وهذا التخطيط هو نفسه الذي أخذ الرومان وأسموه البازيليكا كما أخذه الأخمينيون في إيران وأسموه الأبادانا، وبالقسم الشمالي قاعات تفتح على فناء وتتقدمها سقيفة على صف من الأعمدة، وتوجد بالقسم الجنوبي قاعات تتقدمها سقيفة وقاعة يقوم سقفها على تسعة صفوف من الأعمدة.

- يتقدم معبد آتون الكبير صرح ذو برجين وفناء وصالة الأعمدة وقدس الأقداس فيما يتكون معبد آتون الصغير من ثلاثة صروح على محور واحد.

- التخطيط المعماري لمقابر تل العمارنة عبارة عن ممر طويل ينتهي بمقصورة للتمثال وتقع قرب نهايته قاعة مستعرضة أو ممر وقاعة مربعة أخرى ذات أعمدة تفتح على الهيكل ومن هذه المقابر مقبرة حويا وتتميز بالمقصورة ذات العمودين يحملان سقفاً هرمياً ضحلا، ومقبرة مري رع الثاني وتتكون من مدخل يفضي إلى مقصورة ذات عمودين، ومقبرة أحمس وتتكون من مدخل يؤدي إلى دهليز طويل بسقف مقبي وهناك مجاز قاطع، ومقبرة ميري رع الأول وتنفرد بالغرفة التي تتقدمها كما يعلوها سقف مقبي ويتم الدخول إلى المقصورة التي يقوم سقفها على أربعة أعمدة، ومقبرة بانحسي وتتكون من المدخل المؤدي إلى مقصورتين بكل منهما أربعة أعمدة، ومقبرة معحو وتتكون من مقصورة مستطيلة بدون أعمدة تفتح على الهيكل، ومقبرة آي وتتميز بأنها ذات سقف محمول على خمسة صفوف من الأعمدة يتكون كل منها من ثلاثة أعمدة وقد كان التخطيط الأصلي يتكون من ثمانية صفوف من الأعمدة تقسمها إلى تسعة قطاعات طولية أهمها القطاع الأوسط الذي يمثل مجازا أكثر اتساعا من القطاعات الأخرى يبدأ بالمدخل وينتهي بالهيكل.

التراث المعماري اليوناني الروماني

- كانت مخططة على الطراز الهيبودامي حيث تتقاطع الشوارع وتنقسم إلى أحياء وتتوسطها السوق وهناك شارع رئيسي وهي بذلك تشبه تخطيط مدينة تل العمارنة.

- البوابة الكبرى التي كانت خاصة لمعبد روماني وبنيت وفقا للتقاليد المصرية القديمة، كما هو الحال في صروح المعابد (البيلونات) كما يبدو الميل المعروف في البوابات المصرية لدفع الجدران نحو الداخل كما لم نجد بوابات ضخمة بهذا الشكل في العمارة اليونانية أو الرومانية.

- كانت المنازل تتكون من طابقين أو ثلاثة طوابق وتضم أجنحة منفصلة وحجرات استقبال للرجال وأخرى للنساء، وتتقدم المنازل سقائف محمولة على صفوف من الأعمدة وهي تشبه المنازل المصرية التي كانت تتوسطها أفنية مكشوفة وتنقسم إلى ثلاثة أقسام للاستقبال والمعيشة والخدمات وتتقدمها سقائف على أعمدة انتشرت بالمعابد المصرية وهناك نماذج منها بمدينة تل العمارنة.

- كانت المقابر الرومانية بالبهنسا تضم حجرات تحت سطح الأرض ذات أسقف مقبية وكانت القاعة الرئيسية يرتفع سقفها عن أسقف الحجرات الجانبية كما هي الحال بالمعابد المصرية.

- قسمت المدينة تبعا للتخطيط الهيبودامي إلى مربعات تتعامد وتتقاطع على الشارعين الرئيسيين الطولي والعرضي، وكان الشارع الرئيسي يمتد من الشمال إلى الجنوب وعلى كل من جانبيه سقيفة محمولة على أعمدة، وقد امتدت أنتينوبوليس في العصر البيزنطي حيث تكونت مدينة جديدة بجوار المدينة الرومانية، وكان يحيط بالمدينة الرومانية أسوار من الطوب فيما يحيط بالمدينة البيزنطية أسوار من اللبن، وكانت هذه الأسوار في ثلاث جهات فيما عدا الجهة الشرقية المطلة على النيل وبها المدخل المتمثل في بوابة ضخمة سميت بالبوابة الغربية، كما كانت توجد بوابتان في الشرق والشمال.

- كانت البوابة الغربية تمثل المدخل الرئيسي ويقع على جانبيها تمثالان لابن آوى مما يذكرنا بالتماثيل التي كانت توضع على جوانب البوابات العراقية لحيوانات خرافية ذات أجنحة ورءوس آدمية.

- أقيمت معابد أنتينووس وإيزيس وسيرابيس ويتكون كل منها من فناء واسع تحيط به الأعمدة الجرانيتية ذات الطرازين الأيوني والكورنثي.

- كان يتقدم الحمامات سقيفة محمولة على ثمانية أعمدة.

- ترجع جذور تونا الجبل التاريخية إلى العصر الفرعوني إلا أن أهم ما تضمه المنطقة من أثار ترجع للعصرين اليوناني والروماني، فقد كان الاسم اليوناني لهذه الجبانة هو تاونيس وزادت مساحتها في هذا العصر، وتدل آثار هذه المنطقة في هذه الفترة علي محاولات المزج بين الفنين المصري والإغريقي خاصة في العصر الروماني لندرة المبتكرات الفنية والإبداعية في هذه الفترة.

- هناك مقابر بتونا الجبل علي شكل معابد على الطراز المصري مثل مقبرة بيتوزيريس وترجع إلى عام (350ق.م)، وتم تجديدها في بداية العصر البطلمى، ومقبرة أوزيردور ويبرز المدخل عن سمت الواجهة ويفضي إلى صالتين، ومقبرة الباديكام وتخطيط هذه المقبرة يشبه معبد بتوزيريس، ويتقدم جدار الواجهة سقيفة من أربعة أعمدة يتخللها المدخل الذي يؤدي إلى الصالة الأمامية التي تفتح على صالة أخرى أقل عرضا، أما الصالة الخلفية فتنقسم إلى ثلاثة قطاعات بواسطة صفين من أربعة أعمدة، أما حجرة الدفن فتتكون من أربعة أعمدة وحجرتين. وتماثل هذه المقابر عمارة المعابد المصرية في الدولة الحديثة، كما جمعت بين الفنين المصري واليوناني وتشبه واجهة المقبرة واجهة معبد دندرة حيث تتقدمها صالة مستعرضة تطل على الخارج بأربعة أعمدة.

- وهناك مقابر علي هيئة بيوت تشتمل علي نوعين أقيم الأول بالطوب اللبن أما الثاني فقد أقيم بالحجر علي الطراز اليوناني أو الطراز المصري مع التأثيرات اليونانية، وتتكون هذه البيوت من قسمين يمثل السفلي المقبرة، ويمثل العلوي مكان اجتماع الزوار منها منزل بيتي إيزيس ويتم الدخول إلى حجرة تفتح على حجرات أخرى منها حجرة أكثر اتساعا، ومنزل إزيدورا ويتكون من حجرتين متجاورتين تستخدم أولاهما للاستقبال ولها سقف مقبب والثانية للصلاة وبجدرانها ثلاث حنايا، المنزل الديونوزياكي ويتكون من ثلاث صالات تستخدم أولاها للاستقبال ولها سقف مقبب، منزل البستاني يتقدم الصالة الأمامية للمنزل سقيفة على أربعة أعمدة، وقد كان ينقسم إلى منزلين في الشرق والغرب يفصلهما ممر، أما تخطيط كل منزل من المنزلين فيتكون من المدخل الذي يؤدي إلى صالتين وتعد الحجرة الداخلية هي الحجرة الرئيسية المنزل، منزل أوديب يتكون من طابقين حيث يؤدي المدخل إلى صالتين وتعد الحجرة الداخلية هي الحجرة الرئيسية المنزل، منزل حصان طروادة يتكون من صالة أمامية بها بابان يؤديان إلى حجرتين متصلتين، ويتميز هذا المنزل بالمقعد الخارجي للصالة الأمامية والذي يطل على جبانة تونة الجبل ووادي النيل، المنزل رقم 21 ويؤدي المدخل إلى ردهة ذات سقف مقبي على جانبيها بابان في الشرق والغرب يؤديان إلى حجرتين ويتوسط الجدار الجنوبي باب يوصل إلى قدس الأقداس.

- أقيمت دار الوثائق بالطوب اللبن وقد بقي منها الجزء الواقع على يسار المدخل الرئيسي المؤدي إلى الممرات.



مظاهر التواصل الحضاري بالمنيا عبر العصور 


 
 

الدولة القديمة 


نجد الصالة التي يقوم سقفها على صف من أربعة أعمدة وكتفين ملتصقين بالحائط، ويتصدرها الهيكل الذي تتقدمه ردهة مستطيلة في قبر خونس بزاوية الأموات بالمنيا.


الدولة الوسطى 


يتقدم مدخل المقبرة رواق يقوم سقفه على عمودين يشكلان مدخلا ثلاثيا يفضي إلى المقصورة الكبرى في مقبرة أمنحمات أمينى وفي مقبرة خنوم حتب الثانى ومقابر بني حسن وفي قبر جحوتي حتب بدير البرشا بملوي، والمقصورة المربعة التي يقوم سقفها على أربعة أعمدة تكون ثلاثة أروقة عليها أقبية ضحلة، أما الرواق الأوسط فيؤدى إلى باب الهيكل أو الباب الوهمي الذي يتصدره الهيكل في مقبرة أمنحمات أميني ومقبرة خنوم حتب الثاني بمقابر بني حسن، إلى جانب المقصورة المستطيلة وعلى الطرف الشرقي يوجد صفان من الأعمدة أما السقف فهو مقبي في مقبرة ختى مقابر بني حسن.


في الدولة الحديثة 

 

 1. مناطق استمر العمران بها في عصر الدولة القديمة والعصر اليوناني الروماني كالكوم الأحمر بشارونة وطهنا الجبل بالمنيا وخشم الوادي بسمالوط.

 2. مناطق استمر العمران بها في عصر الدولة الحديثة والعصر اليوناني الروماني كإسطبل عنتر بأبي قرقاص.

 3. مناطق استمر العمران بها في العصر اليوناني الروماني والقبطي كتونة الجبل بملوي.

4. مناطق استمر العمران بها في العصور المصرية واليونانية الرومانية والقبطية كمنطقة جبل الطير بسمالوط والأشمونين بملوي.

 5. مناطق استمر العمران بها في جميع العصور التاريخية وحتى العصر الإسلامي كالبهنسا.

 

 1. دراسة المواقع الحضارية التي استمرت بها مظاهر العمران في عصور مختلفة.

 2. انتقال هذه المظاهر عبر العصور المصرية واليونانية الرومانية والقبطية والإسلامية، وأثر التواصل الحضاري في ترسيخ ملامح التخطيط المعماري والطرز المعمارية عبر العصور.

 1. مقابر بني حسن بأبي قرقاص وبها مقبرتا أمنحمات أميني وخنوم حتب الثاني يتقدم كل منهما رواق يقوم سقفه على عمودين والمقصورة مربعة يقوم سقفها على أربعة أعمدة تكون ثلاثة أروقة عليها أقبية ضحلة، أما مقبرة باكت فتتميز بأنها ذات مدخل كبير يفتح على مقصورة مربعة يعلوها قبو، أما مقبرة ختي فهي ذات مقصورة مستطيلة وعلى طول الطرف الشرقي يوجد صفان من الأعمدة أما السقف فهو مقبي.

 2. دير البرشا بملوي وبها قبر جحوتي حتب وتتقدمه سقيفة مرفوعة على عمودين يشكلان مدخلا ثلاثيا يفضي إلى المقصورة الكبرى وقبر آحا نخت وهو منحوت بالصخر ويتكون من مقصورتين.

 

 1. زاوية الأموات بالمنيا وبها قبر نفر سخرو ونجد مقصورة وبابا إلى صالة تفتح على الهيكل بمدخل ثلاثي بعمودين وكتفين وتتقدم القبر مقصورة.

 2. إسطبل عنتر بأبي قرقاص وبها معبد باخت (كهف أرتميس) وكان المعبد مكونا من رواق يقوم سقفه على صفين من أربعة أعمدة ويمثل هذا الرواق سقيفة تتقدم المقصورة.

 3. الشيخ عبادة بملوي وبها معبد رمسيس الثاني وكان يتكون من فناء واسع تحيط بجهاته الثلاث الشمالية والغربية والجنوبية سقيفة يحملها صف من الأعمدة، وفي الجانب الشرقي باب إلى صالة الأعمدة التي تفتح على قدس الأقداس.

 4. تل العمارنة بمركز دير مواس

 5. مدينة البهنسا بها مقبرة الكاهن حت التي تعود إلى الأسرة السادسة والعشرين وتضم سبع غرف وبها صالة مستعرضة تمتد من الشرق إلى الغرب لتشكل حرف (t). 1. البهنسا (أوكسيرنخوس)

 

 

 2. المقابر الصخرية بمنطقة طهنا الجبل بمركز المنيا وبها مقصورة من العصر اليوناني الروماني زينت واجهتها بقرص الشمس المجنح وكورنيش من سعف النخيل، والمعبد الروماني ويتكون من فناء يتصدره في الشمال المدخل إلى صالة بها باب إلى قدس الأقداس، ومعبد الإمبراطور الروماني نيرون وقد نحت نصفه في الصخر ويتقدمه فناء وصالة الأعمدة التي يقوم سقفها على ثمانية أعمدة.

 3. الشيخ عباده (أنتينوبوليس) بملوي

 4. تونة الجبل بملوي

 

 1. كنيسة مار جرجس بأشنين النصارى بمغاغة وتتكون من صحن مربع ويقوم السقف على أربعة أعمدة.

 2. كنيسة البهنسا ببني مزار وتتكون من طابقين الطابق السفلي وتخطيطه عبارة أربعة عقود تحمل قبة وعلى جوانبها أربعة أنصاف قباب.

 3. دير السنقورية (كنيسة الأمير تادرس الشاطبي) ببني مزار تتخذ تخطيطا مربعا يتوسطه أربعة أعمدة وهناك سقيفة من ستة عقود بكل من الجهتين الغربية والشمالية من الكنيسة.

 4. كنيسة كوم نمرود غرب سمالوط وتخطيطها مستطيل يقسمه صفان من الأعمدة إلى ثلاثة أروقة.

 5. كنيسة أبي سيفين بالطيبة غرب سمالوط والصحن مربع ويقوم السقف على أربعة أعمدة.

 6. كنيسة دير السيدة العذراء بجبل الطير بسمالوط وكانت مدفنا فرعونية أو رومانية قديما، أما صحن الكنيسة فهو منحوت في الصخر ويتكون من صحن أوسط يحيط به اثني عشر عمودا منحوتة في الصخر، ونلاحظ التشابه بين هذه الكنيسة والمعبد المصرى القديم المنحوت فى الصخر عند مدينة جرجا.

 7. كنيسة ماري مينا بطحا الأعمدة بسمالوط وعرفت باسم طحا الأعمدة نسبة إلي المعبد ذي الأعمدة الكثيرة الذي كان قائما بها ويقوم سقف الكنيسة علي ستة أعمدة الأربعة الأولي الأمامية من الطوب الأحمر والاثنان الأخيران في الجهة الغربية من البازلت المتوج بيتجان كورنثية.

 8. دير القديس أباهور البهجوري بسوادة بالمنيا وكنيسة أبا كير ويوحنا بمنهري بأبي قرقاص وكنيسة الشهيد تاوضروس بأبي قرقاص ذات صحن مربع ويقوم السقف على أربعة أعمدة.

 9. كنيسة الأشمونين بملوي ويشمل تخطيط الكنيسة ثلاثة أجنحة أوسعها وأعلاها الجناح الأوسط ويفصل بين الأجنحة صفان من الأعمدة بقي منها اثنا عشر عمودا بالبائكة الجنوبية وسبعة أعمدة بالبائكة الشمالية فضلا عن عمودين في الغرب، أما الهيكل فهو نصف دائرة من ست حنايا يتقدم الوسطى منها الضريح الذي كان يعلوه المذبح.

 10. كنيسة القديس فانا بدير أبو فانا بملوي ينقسم صحنها بواسطة بائكتين من الأعمدة إلى ثلاثة أجنحة تمتد من الشرق إلي الغرب والجناح الأوسط هو أوسع هذه الأجنحة.

 11. كنيسة الملاك غبريال بهور بملوي يتخذ صحن الكنيسة تخطيطا مربعا وبه عمودان ودعامتان يقسمان صحن الكنيسة إلى ثلاثة أجنحة.

 12. كنيسة الملاك ميخائيل بدير الملاك بملوي الصحن به أربعة أعمدة من الطوب تشكل ثلاثة أجنحة مقسمة إلى بلاطات، والملاحظ أن الجناح الأوسط أوسع هذه الأجنحة الثلاثة وتحمل الأعمدة السابقة العقود التي تشكل مربعات ترتكز عليها قباب الصحن.

 

 1. مسجد الشلقامي بآبا الوقف بمغاغة يتخذ تخطيطا متعامدا متأثرا بتخطيط الكنائس ذات التخطيط المربع ويتوسط المسجد دورقاعة حولها أربعة أواوين.

 2. يتميز مسجد الحسن بن صالح بالبهنسا ومسجدا اللمطي والعمراوي بالمنيا باستخدام أعمدة متنوعة من طرز مختلفة (كورنثية وأيونية ودورية وعلى شكل السلة).

 3. مسجد اليوسفي بمركز ملوي هو مسجد مربع الشكل يتكون من صحن مكشوف يحيط به أربعة أروقة أكبرها رواق القبلة .


- تمثل في مدينة تل العمارنة التخطيط المعماري للمدينة حيث كانت تخترقها ثلاثة شوارع رئيسية من الشمال إلى الجنوب تقطعها في زوايا قائمة شوارع أخرى من الشرق إلى الغرب والمساكن قد خططت دون مراعاة توزيعها النوعي وخططت لتكون بلده ديمقراطية فكما نادى أخناتون بالوحدانية فإنه نادى بالمساواة بين أفراد الشعب.
- البيت المكون كان من طابقين، أما المدخل فتتقدمه سقيفة ويكتنفه برجان، ويشتمل قسم الخدم على حجرة كبيرة ذات مدخل تتقدمه سقيفة على دعامات مربعة من اللبن، يتكون البيت من قاعة أعمدة رئيسية مرتفعة تشغل المركز، وللقاعة الشمالية ثلاث أبواب في البيت المصري في عهد إخناتون بتل العمارنة.
- ينقسم القصر إلى ثلاثة قطاعات طولية أهمها وأوسعها القطاع الأوسط الذي يتكون من فناء ينتهي بقاعة العرش، أما القطاعان الآخران فينقسم كل منهما إلى ثلاثة قطاعات عرضية ينضم الشرقي منها إلى القسم الشرقي من القطاع الأوسط لتكون جميعا قاعة العرش وتتميز الأقسام الثلاثة لقاعة العرش بتنوع تخطيطها المعماري فنجد بالقسم الأول بهو أعمدة وخلفه ثلاث قاعات ذات تخطيط مستطيل يقوم سقفها على صفين من الأعمدة وقاعة يقوم سقفها على عمودين وقاعات تتقدمها سقيفة، وهذا التخطيط هو نفسه الذي أخذة الرومان وأسموه البازيليكا كما أخذه الأخمينيون في إيران وأسموه الأبادانا، وبالقسم الشمالي قاعات تفتح على فناء وتتقدمها سقيفة على صف من الأعمدة، وتوجد بالقسم الجنوبي قاعات تتقدمها سقيفة وقاعة يقوم سقفها على تسعة صفوف من الأعمدة كما في القصر الشمالي وقصر الوزير نخت بتل العمارنة.
- يؤدي المدخل إلى ساحة كبرى وفى مؤخرتها يوجد ثلاثة أبواب يؤدى إلى كل منها ممر صاعد وكان أمام الباب الأوسط جوسق صغير كما في القصر الجنوبي بتل العمارنة.
- صرح ذو برجين والفناء وصالة الأعمدة وقدس الأقداس في معبد آتون الكبير بتل العمارنة.
- ثلاثة صروح على محور واحد في معبد آتون الصغير بتل العمارنة، وهو يشبه إلى حد كبير المعبد الكبير.
- التخطيط المعماري للمقابر عبارة عن ممر طويل ينتهي بمقصورة للتمثال وتقع قرب نهايته قاعة مستعرضة أو ممر وقاعة مربعة أخرى ذات أعمدة تفتح على الهيكل.
- المقصورة ذات العمودين يحملان سقفاً هرمياً ضحلا بمقبرة حويا ومقبرة مري رع الثاني بتل العمارنة.
- دهليز طويل بسقف مقبي وهناك مجاز قاطع به باب وهمي في الجدار الغربي ويتوسط الجدار الشمالي من المجاز باب الهيكل في مقبرة أحمس بتل العمارنة.
- المقبرة ذات سقف محمول على خمسة صفوف يتكون كل منها من ثلاثة أعمدة، وقد كان التخطيط الأصلي يتكون من ثمانية صفوف من الأعمدة تقسمها إلى تسعة قطاعات طولية أهمها القطاع الأوسط الذي يمثل مجازا أكثر اتساعا من القطاعات الأخرى يبدأ بالمدخل وينتهي بالهيكل في مقبرة آي بتل العمارنة.
- مقصورة يقوم سقفها على أربعة أعمدة ويعلوها سقف مقبي في مقبرة ميري رع الأول ومقبرة بانحسي بتل العمارنة.
- مقصورة وباب إلى صالة تفتح على الهيكل بمدخل ثلاثي بعمودين وكتفين في قبر نفر سخرو بزاوية الأموات بالمنيا.
- سقيفة تتقدم المقصورة على صفين من أربعة أعمدة في معبد باخت (كهف أرتميس) في إسطبل عنتر بأبو قرقاص.
- فناء واسع تحيط بجهاته الثلاث الشمالية والغربية والجنوبية سقيفة يحملها صف من الأعمدة وفي الجانب الشرقي باب إلى صالة الأعمدة التي تفتح على قدس الأقداس في معبد رمسيس الثاني بالشيخ عبادة بملوي.


العمارة اليونانية الرومانية 


- التخطيط الهيبودامي حيث تتقاطع الشوارع لتكون مربعات تتعامد وتتقاطع على الشارعين الرئيسيين الطولي والعرضي، وكان الشارع الرئيسي يمتد من الشمال إلى الجنوب وعلى كل من جانبيه سقيفة محمولة على أعمدة، وتنقسم إلى أحياء وتتوسطها السوق وهناك شارع رئيسي وهي بذلك تشبه تخطيط مدن تل العمارنة والبهنسا (أوكسيرنخوس) والشيخ عباده (أنتينوبوليس).

- البوابة الكبرى التي كانت خاصة لمعبد روماني وبنيت وفقا للتقاليد المصرية القديمة، كما هو الحال في صروح المعابد (البيلونات) كما يبدو الميل المعروف في البوابات المصرية لدفع الجدران نحو الداخل كما لم نجد بوابات ضخمة بهذا الشكل في العمارة اليونانية أو الرومانية البهنسا (أوكسيرنخوس).

- المنازل التي تتكون من طابقين أو ثلاثة طوابق وتضم أجنحة منفصلة وحجرات استقبال للرجال وأخرى للنساء، وتتقدم المنازل سقائف محمولة على صفوف من الأعمدة تشبه المنازل المصرية التي كانت تتوسطها أفنية مكشوفة وتنقسم إلى ثلاثة أقسام للاستقبال والمعيشة والخدمات وتتقدمها سقائف على أعمدة انتشرت بالمعابد المصرية وهناك نماذج منها بمقابر بني حسن والبهنسا (أوكسيرنخوس).

- المعبد المكون من فناء واسع تحيط به الأعمدة الجرانيتية ذات الطرازين الأيوني والكورنثي كما في معابد أنتينووس وإيزيس وسيرابيس بالشيخ عباده (أنتينوبوليس) متأثر ببهو الأعمدة بالمعابد المصرية.

- المعبد الذي يتقدمه فناء ويتصدره باب يفضي إلى صالة يقوم سقفها على ثمانية أعمدة في معبد الإمبراطور الروماني نيرون بالمقابر الصخرية بمنطقة طهنا الجبل بالمنيا.

- المقابر التي تضم حجرات تحت سطح الأرض ذات أسقف مقبية، وكان سقف القاعة الرئيسية يرتفع عن أسقف الحجرات الجانبية في البهنسا (أوكسيرنخوس) كما هي الحال بالمعابد المصرية.

- المقبرة التي تشبه المعبد المصري حيث تتقدمها سقيفة من أربعة أعمدة أما الصالة الخلفية فتنقسم إلى ثلاثة قطاعات بواسطة صفين من أربعة أعمدة كذلك الحال بحجرة الدفن التي تتكون من أربعة أعمدة في مقبرة بيتوزيريس بتونة الجبل التي ترجع إلى عام (350ق.م) وتم تجديدها في بداية العصر البطلمى وتشبه واجهة المقبرة واجهة معبد دندرة في الدولة الحديثة، ومقبرة الباديكام وتخطيطها يشبه مقبرة بتوزيريس.

- مقابر علي هيئة بيوت علي الطراز اليوناني أو الطراز المصري مع التأثيرات اليونانية، وتتكون هذه البيوت من قسمين يمثل السفلي المقبرة ولها سقف مقبب وبها سرير جنائزي ويمثل العلوي مكان اجتماع الزوار كمنزل بيتي إيزيس ومنزل إزيدورا والمنزل الديونوزياكي ومنزل أوديب ومنزل حصان طروادة، ومن أهم البيوت منزل البستاني الذي يتقدم الصالة الأمامية له سقيفة على أربعة أعمدة، وقد كان ينقسم إلى منزلين في الشرق والغرب يفصلهما ممر، أما تخطيط كل منزل من المنزلين فيتكون من المدخل الذي يؤدي إلى صالتين وتعد الحجرة الداخلية هي الحجرة الرئيسية المنزل.

- كانت دار الوثائق بتونة الجبل بالطوب اللبن، ويؤدي المدخل إلى فناء تحيط به سقيفة تحدد ممرات تتقدم الحجرات الخاصة بالتدريس وحفظ الكتب وهي تشبه في ذلك دار الوثائق من عصر الرعامسة، وهذا التخطيط هو الذي أقيمت عليه مكتبة الإسكندرية.


العمارة القبطية 


- بنيت الكنائس علي الطراز المربع حيث يقوم السقف على أربعة أعمدة تحمل القبة المركزية على أربعة عقود والملاحظ أن الجناح الأوسط أوسع هذه الأجنحة الثلاثة في كنيسة دير الجرنوس (باي إيسوس) وكنيسة ماري جرجس بأشنين بمغاغة كنيسة البهنسا ودير السنقورية ببني مزار وكنيسة القديس أبو قسطور ببردنوها بمطاي وكنيسة أبي سيفين بالطيبة غرب سمالوط ودير القديس أباهور البهجوري بسوادة بالمنيا وكنيسة أبا كير ويوحنا بمنهري بأبي قرقاص وكنيسة الشهيد تاوضروس بأبي قرقاص وكنيسة الملاك غبريال بهور بملوي وكنيسة القديس فانا بدير أبو فانا بملوي وكنيسة الملاك ميخائيل بدير الملاك بالبياضية بملوي.

- تخطيط مستطيل يشمل ثلاثة أجنحة أوسعها وأعلاها الجناح الأوسط ويفصل بين الأجنحة صفان من الأعمدة وكان يتقدم هذا الصحن جهة الغرب دهليز المدخل في كنيسة كوم نمرود غرب سمالوط ودير السيدة العذراء بجبل الطير بسمالوط وكنيسة ماري مينا بطحا الأعمدة بسمالوط وكنيسة الأشمونين بملوي وكنيسة الملاك غبريال بهور بملوي وكنيسة القديس يحنس بدير أبي حنس بملوي وكنيسة الأنبا بيشوي بدير البرشا بملوي.

- يحيط بالكنيسة من الخارج سقيفة محمولة على صف من أثني عشر عمودا في كنيسة القديس أبو قسطور ببردنوها بمطاي.


العمارة الإسلامية 


- يتخذ بعض المساجد تخطيطا متعامدا متأثرا بتخطيط الكنائس ذات التخطيط المربع، ويتوسط المسجد دورقاعة حولها أربعة أواوين، كما في مسجد الشلقامي بآبا الوقف بمغاغة.

- استخدام أعمدة متنوعة من طرز مختلفة (كورنثية وأيونية ودورية وعلى شكل السلة) في جميع مساجد المنيا نذكر منها مسجدا الشلقامي والقاياتي بمغاغة ومسجد الحسن بن صالح بالبهنسا ومسجدا العمراوي واللمطي بالمنيا ومسجدا اليوسفي والعسقلاني بملوي.

الجمعة، 1 أغسطس 2014

مناطق الأثار الفرعونية واليونانية الرومانية بمحافظة الفيوم

أهم المعالم والمزارات الأثرية الفرعونية بالفيوم 

 

آثار عصر ماقبل الأسرات

منطقة جرزة وقد عثر بها على جبانة تمثل الطور الأخير لعصر ما قبل الأسرات .

آثار عصر الأسرتين الأولى والثانية

طرخان وهي تعتبر من آثار الأسرتين الأولى والثانية ، حيث عثر بها على جبانة للأسرتين الأولى والثانية ، ومصطبة كبيرة من عهد الأسرة الاولى لها واجهة من الطوب اللبن ، ومقابر صغيرة من عصر الأسرة الأولى .

آثار عصر الأسرة الثالثة

هرم سيلا
هرم سيلا و يقع على الحافة الشرقية لمنخفض الفيوم مواجهاً لقرية الروبيات شرق الفيوم ولم يكشف عنه كاملاً ، وهو يختلف فى تصميمه عن الاهرامات التقليدية وهو مبنى على مرتفع وله شكل مدرج ويرجع الى الأسرة الثالثة .

آثار عصر الدولة الوسطى

معبد قصر الصاغة ويقع على بعد 8 كم شمال بحيرة قارون وهو مبنى من الحجر الجيرى والرملى ويحتوى القصر على سبعة مقصورات ، وتبلغ مساحته حوالى 180 متراً ، ويقع فى الجنوب منه جبانة من عصر الدولة الوسطى .
منطقة كيمان فارس ( أرسينوى ) ( شيدت ) وهى أصل مدينة الفيوم القديمة وتأسست فى عهد الأسرة الخامسة ، وازدهرت فى عهد الأسرة 12 وأنشأ بها الملك إمنمحات الثالث معبد الإله سبك وأطلق عليها إسم ( شيدت) ثم سميت ( أرسينوى ) تكريما لزوجته ، وتقع داخل مدينة الفيوم بحى الجامعة وكانت تبلغ مساحتها 220 فدان لهذا تعد أطلالها من أوسع ما عرف من بقايا المدن المصرية ويقع إلى الشمال من المدينة المعبد الرئيسى من عصر الدولة الوسطى ، كما عثر بها علىآثار تضم تمثالاً لإمنحات الثالث من الجرانيت الأسود ، وبرديات ، وعملات برونزية ، وتماثيل فخارية .. وقد قامت هيئة الآثار حالياً بحصر ما تبقى من هذه الآثار وإحاطتها بسياج .

مسلة سنوسرت


عبارة قائم من الجرانيت بارتفاع 13متر وقمته مستديرة وبها ثقب لتثبيت تاج أو تمثال الملك .. أقامه الملك سنوسرت الأول من ملوك الاسرة 12 تخليدا لذكرى بدء تحويل أرض الفيوم إلى أرض زراعية وقد تم نقله من مكانه الاصلى بقرية ابجيج بالفيوم الى مدخل مدينه الفيوم عام 1972 . 

 مسلة سنوسرت

هرم هوارة

هرم هوارة
يقع بقرية هواره على بعد 9 كم جنوب شرق مدينة الفيوم وشيد هذا الهرم من الطوب اللبن ثم كسى من الخارج بالحجر الجيرى ويبلغ إرتفاعه 58 متر وطول كل ضلع 100 متر وقد نجح بترى عام 1889 فى دخول الهرم والوصول الى حجرة الدفن والتى تتكون من كتلة واحدة ضخمة من الحجر الكوارتسيت ويصل وزنها الى 110 طن وليس لها باب ولكن اللصوص تمكنوا من الوصول اليها عن طريق فتحة فى السقف ونهبوا اهم مافيها وقد بنى هذا الهرم الملك إمنمحات الثالث من ملوك الأسره 12 .. وتضم المنطقه المحيطه بالهرم مجموعه من الآثار منها مقبرة الأميره نفروبتاح وبقايا قصر اللابرنت وجبانات من العصر المتأخر والتى عثر فيها على بورتريهات الفيوم. 

أطلال مدينة ماضى

أطلال مدينة ماضى
تقع على بعد حوالى 35 كم جنوب غرب مدينة الفيوم بالقرب من عزبة الكاشف جنوب بحر البنات وتضم أطلال معبد من عصر الأسره 12 بناه كل من الملك إمنحمات الثالث والرابع ، ثم أضيفت إليه إضافات فى العصر الرومانى ، حيث وضعت به تماثيل أسود لها رؤوس آدمية ، ويعتبر أكبر معبد باقى من الدولة الوسطى فى مصر .. ويمكن الوصول إليها من الفيوم إلى أبو جندير ثم إلى بحر البنات ثم إلى المعبد .

قصر اللابرنت

هو معبد إمنمحات الثالث ، ويوجد بمنطقة هوارة ، وقد بنى ملاصقاً لهرم هوارة و كان يضم 12 بهواً كلها مسقوفة ، ستة منها تتجه شمالاً و ستة تتجه جنوباً ولها بوابات تقابل الواحدة الأخرى تماماً ، ويحيط البناء كله جدار واحد ، كما كان يوجد بالمبنى نوعان من الحجرات نصفها تحت الأرض والنصف الأخر على سطح الأرض ، ويقدر عدد هذه الحجرات بــ 300 حجرة ، والحجرات السفلية بها ضريح الملك وأحزمة التماسيح المقدسة ، ولم يتبقى من هذا الأثر حتى الآن إلا بعض آثار أعمدة الطابق العلوى ولم يكشف عن الطابق السفلى بعد .

مقبرة الأميرة نفرو بتاح

تقع قبل هرم هواره بحوالى 1.5 كم على ترعه بحر يوسف ، وهى مقبرة مبنية من الحجر الجيرى يوجد بها تابوت من الجرانيت تم نقله إلى هيئة الآثار ، وقد عثر بهذه المقبرة على مائدة وقرابين وثلاثة أوانى من الفضة الخالصة ، وقلادة قيمة للأميرة نفرو بتاح إبنة الملك إمنمحات الثالث .

هرم اللاهون

هرم اللاهون
مبنى من الطوب اللبن و كان مكسو بالحجر الجيرى ويبلغ ارتفاعة48 متروطول قاعدتة 106 متر ويقع مدخلة فى الجانب الجنوبى وبناة الملك سنوسرت الثانى من الاسرة الثانية عشر ويبعد عن مدينة الفيوم 22 كيلو متر وكان مبنى فوق ربوة عالية ارتفاعها 12 متراوقد فتح هذا الهرم بمعرفة العالم الانجليزى وليم فلندرز بترى 1889 وعثر داخلة على الصل الذهبى الوحيد الذى كان يوضع فوق التاج الملكى وهو بالمتحف المصرى وكذلك تم الكشف عن مقبرة الاميرة سات حاتحور بجوار الهرم ومازالت كنوز هذة الاميرة بالمتحف المصي
 
 
 
وتضم منطقة هرم اللاهون المعالم الاثرية التالية :
  • جبانة اللاهون : تقع على مقربة من الهرم مقبرة مهندس الهرم ( إنبى ) وفى الجنوب 9 مصاطب كانت مقابر لأفراد الأسرة المالكة من بينها مقبرة سات حتحورات أيونت .
  • مدينة عمال اللاهون :- تقع حول هرم سنوسرت الثانى وترجع أهميتها فى أنها اقدم البلاد المصرية الواضحة المعالم .
  • مقبرة مكت :- مقبرة فى قرية اللاهون لشخص يدعى مكت من الأسرة 12 .

قاعدتا تمثالا إمنحمات الثانى

تقع القاعدتين المبنيتين من الحجر الجيرى بقرية بيهمو على بعد 7 كم من مدينة الفيوم ، وكان الملك أمنمحات الثانى قد أقامهما كقاعدتين منحوتتين فى الكوارتز لتمثالين كبيرين له ولزوجته ليطلان على بحيرة موريس القديمة ( قارون ) ، وكان يبلغ إرتفاع التمثالين 30 متراً ويبلغ إرتفاع كل قاعدة 4 أمتار . 

اثار البطالمة 

 

نالت الفيوم فى عهد البطالمة عناية كبيرة في النواحى الإقتصادية والزراعية ، وفى العصر اليونانى عمل بطليموس الثانى على إستصلاح الأراضى الزراعية وتجفيف مياه بحيرة قارون حيث قامت قرى جديدة مثل ديمية السباع شمال بحيرة قارون وكرانيس وسنورس وترسا وبطن إهريت وقصر البنات وقصر قارون ، وأطلق على الإقليم إسم أرسينوى نسبة لأخت بطليموس وفى العصر الرومانى شهدت البلاد حالة من الرخاء دامت أكثر من قرنين مما أدى إلى ازدهار مدينة أرسينوى وقامت قرى جديدة مثل تماينيس ( طاميه ) وأبوكساه .. إلا أن الأحوال قد تدهورت فى نهاية القرن الثالث الميلادى لتعالى البطالمه وإزدياد الضرائب وتدهور الأخلاق وإضطهاد الشعب مما أدى إلى إندثار بعض المدن مثل كرانيس وفيلادلفيا . 

بطن إهريت

هى أطلال قرية شمال غرب الفيوم أنشئت فى العصر البطلمى وعثر فيها على نقوش وبرديات .

الآثار اليونانية والرومانية التى توجد فى محافظة الفيوم :

  • مدينة كرانيس مدينة أم الأثل آثار فيلادلفيا أطلال مدينة ديمية السباع .
  • بطن إهريت كيمان فارس معبد مدينة ماضى أم البريجات معبد قصر قارون .

مدينة كرانيس

أطلال مدينة كرانيس
تقع على طريق الفيوم القاهرة الصحراوى على بعد 33 كم من الفيوم و 109 كم من القاهرة ، ويرجع تاريخ المدينة إلى القرن الثالث ق.م وإستمرت فى القرن الخامس والعصر القبطى وفجر العصر الإسلامى وتضم بقايا معبدين كانا مكرسين لعبادة الإله سوبك (التمساح) إله المنطقة ، كما تضم حمام رومانى ومجموعة من المنازل ، ويوجد فى الجهة المقابلة مقابر المدينة .

مدينة أم الأتل

وهى تمثل أطلال مدينة ( باكخياس) الرومانية القديمة وكانت مركزاً للوحى ، وبها معبد مبنى بالطوب اللبن ومجموعه من المنازل ، وتقع على بعد 8 كم شرق مدينة كرانيس .

آثار فيلادلفيا

أنشئت فى القرن الثالث قبل الميلاد وذكرت فى البرديات اليونانية بأنها مركز للوحى والنبوه للآلهه آمون وإيزيس .. وتضم آثار بعض الضياع اليونانية مثل ضيعة أبولونيوس ، كما توجد بالفيوم آثار لمدينتى ثيودلفيا وإيهمريا .

أطلال مدينة ديمية السباع ( سكنوبايوس )

تقع على بعد 3 كم شمال بحيرة قارون وهى بلدة سكنوبايوس اليونانية القديمة وبها مخلفات من العصر اليونانى ، وقد كانت مدينه يبدأ منها سير القوافل المتجهة إلى الجنوب وواحات الصحراء .. وبها آثار معبد صغير من الحجر المربع ولاتزال أسوار حوائط المدينة قائمه كما لايزال معبدها وطرقاتها باقيه .

معبد قصر قارون ( ديونسياس )

معبد قصر قارون (ديونسايس)
يقع على الطرف الجنوبى الغربى لبحيرة قارون على بعد 50 كم من مدينة الفيوم ولا يزال المعبد يحتفظ بجميع تفاصيله وشكله العام ويزين مدخله قرص الشمس كما تزين مداخله رسوم بارزة ، وقد تأسست مدينة ديونسياس فى القرن الثالث ، وإزدهرت فى العصر الرومانى ، وبالمنطقه بقايا قلعة دقلاطيان .

أم البريجات ( تبتونس )

تقع على بعد30 كم جنوب غرب الفيوم بالقرب من قرية قصر الباسل وكانت على شاطىء بحيرة موريس القديمة ( قارون ) وكان بها معبد أيام الأسرة 12 وإزدهرت فى العصراليونانى وتضم آثار معبد ومدينة أم البريجات الرومانية وقد كشفت الحفريات بها مؤخرا عن بقايا معبدها القديم .